“التأثيرات النفسية للحرب على الأطفال” ندوة متميزة في الرياض

نوفمبر 4, 2014

“التأثيرات النفسية للحرب على الأطفال” ندوة متميزة في الرياض

أقام المركز السوري “حريات ” بالتعاون مع ” مركز الدراسات والأبحاث” في  ”منظومة وطن ” بالرياض ندوة حوارية ، مساء الأثنين 28/ 10/ 2013 كان ضيفها المميز الدكتور أنور مالك –   المراقب الأسبق في جامعة الدول العربية إلى سوريا، وهو حقوقي وكاتب، وبمشاركة من الدكتور ملهم الحراكي _ أخصائي الطب النفسي العام والعلاج النفسي للأطفال والمراهقين، وقدمها الحقوقي والإعلامي عامر عبدالحي مدير فريق ” صدى ” في الرياض.

اقرأ بقية الموضوع »

جذور الداعشية

أغسطس 27, 2014

جذور الداعشية

عن إجرام النظام السوري ينقل أحد الصحافيين عن المبعوث الدولي الجزائري أنور مالك في حديث دار بينهما ما يأتي: “أعاد النظام السوري جثة أحد المعتقلين، أتت أمّه لتراه قبل دفنه، حمدتُ الله لأنها عمياء كي لا ترى جسد ابنها المسلوخ جلده من رأسه حتى قدميه”.

يعلّق الصحافي على هذه الواقعة قائلاً: “عندما كتب الروائي العظيم عبد الرحمن منيف روايته (الآن هنا)، لم يستطع كل خياله الفذ أن يصل الى نصف ما كان يفعله جلاد عربي يعمل في أقبية جهاز الاستخبارات لتعذيب أحد الخصوم”.

هذا نموذج عن إجرام نظام عتيق في الإرهاب والترهيب وكل أنواع تعذيب الروح البشرية. فإرهاب داعش ليس فاتحة الفظائع في التاريخ الحديث، فقد سبقه الى ذلك بأشواط النظام السوري. الفرق بينهما أن “داعش” تنفّذ جرائمها وتوزّع الصور والأفلام المصورة بدقة عالية على الإعلام. أمّا النظام السوري فكان ينفّذ جرائمه في اقبية سوداء قبل أن تنتقل أفعاله الى الضوء مرغما بفعل وسائل التواصل الاجتماعي وكاميرات الناشطين والمواطنين السوريين.

فهذا “الداعش” تحت مسمّى نظام من يحاسبه في زمن هبّة العالم وصحوته متأخراً إزاء المخاطر التي تجتاح المنطقة، أفلم يدرك العالم أن الفشل أو التلكؤ أو الخبث في التعاطي مع الأزمة السورية وكل الأزمات حيث يسود الباطل، هو ما يقود الى المحظور؟

في العراق الذي يعيش اليوم أصعب مراحله يدعو الصحافي ذاته الى أن نتخايل هذا الواقع:

شعب تعرض لأصناف التعذيب في ظل حكم البعث،

ثم أتى الغزو الأميركي للعراق ليمنحه نصيبه من الذل والإهانة،

ثم أتت الحكومة الطائفية لتهجره من منزله،

وربما خلال هذه الفترة تم ذبح أحد أولاده أمامه،

فلماذا تستغربون إذا عاد اليكم وبيده اليمنى ساطور وحول خصره حزام ناسف، وهوايته المفضلة ذبح الخصوم؟

فمن يعالج المشكلة من أساسها، ومن يقتلع الداعشية من جذورها؟

 

المصدر

 

 

 

الرطيان: تستغربون: لماذا تنتج هذه المنطقة «داعش»؟!.. أنا أستغرب من استغرابكم!!

أغسطس 23, 2014

الرطيان: تستغربون: لماذا تنتج هذه المنطقة «داعش»؟!.. أنا أستغرب من استغرابكم!!
(1)
– عندما كتب الروائي العظيم عبدالرحمن منيف روايته «الآن هنا» لم يستطع كل خياله الفذ أن يصل إلى نصف ما كان يفعله جلاد عربي يعمل في أقبية جهاز المخابرات لتعذيب أحد الخصوم.
– على مائدة السفير زياد الدريس التقيت بالمبعوث الدولي الجزائري أنور مالك.. مما قاله لنا في ذلك المساء:
أعاد النظام السوري جثة أحد المعتقلين، أتت أمه لتراه قبل دفنه.. حمدت الله لأنها عمياء!
قلنا له: لماذا؟!
قال: كي لا ترى جسد ولدها المسلوخ جلده من رأسه إلى قدميه!
– في بعض الحروب العربية- العربية ترى صورة جثة وقد غرزت فيها المسامير في الرأس والصدر..
القاتل لم يكتف بالقتل… لدينا في هذه المنطقة فائض من الحقد والكراهية يجعل القاتل يشوّه جثة القتيل، وبمتعة!
– في لبنان- أيام الحرب الأهلية- يحدث أن اثنين من المقاتلين يدخلان في رهان على علبة سجائر يحصل عليها من يصيب ببندقيته ذلك الشخص الذي يطل من شرفة بناية مهدمة!
هذا ما فعلته الحرب بإنسان اشتهر بلطفه وذوقه، إنسان يصحو في جبل أخضر على أصوات العصافير وينام على الميجنا والدلعونة.. يقتل شخصاً لا يعرفه لأجل تمضية الوقت والحصول على علبة سجائر!
– القسوة لا تنجب سوى القسوة، والأفعال المتوحشة تحوّل الإنسان من كائن طبيعي إلى كائن متوحش، وتستغربون: لماذا تنتج هذه المنطقة «داعش»؟!.. أنا أستغرب من استغرابكم!!
(2)
تخيّلوا معي هذا السيناريو- غير الخيالي- على الأقل في العراق:
إنسان تعرّض لأصناف التعذيب في ظل حكومة البعث.
ثم أتى الاحتلال الأميركي ليمنحه نصيبه من الذل والمهانة.
ثم أتت الحكومة الطائفية لتهجره من منزله.
وربما- خلال هذه الفترة- تم ذبح أحد أولاده أمامه، واغتصاب زوجته..
لماذا تستغربون إذا عاد إليكم وبيده اليمنى ساطور، وحول خصره حزام ناسف، وهوايته المفضلة ذبح الخصوم من الوريد إلى الوريد!
(3)
الشباب العربي اليائس نوعان:
شاب في المشرق يعبر إلى العراق وسوريا بحثاً عن جنة السماء.
وشاب في المغرب العربي يعبر البحر على قارب متهالك بحثاً عن جنة الأرض في أوروبا.
كلاهما يموت في الطريق.. وكلاهما يستحق الشفقة!
الكاتب:   محمد الرطيان
المصدر

جريدة الوطن الكويتية: أنور مالك المراقب المنشق عن بعثة الجامعة العربية لسورية يكشف أسرارها

مايو 28, 2014

جريدة الوطن الكويتية: أنور مالك المراقب المنشق عن بعثة الجامعة العربية لسورية يكشف أسرارها

في كتابه «ثورة أمة»: انسحبت حتى لا أكون «شبّيحاً» لذبح السوريين

كتب محمد دركوشي:

«انسحبت حتى لا أكون «شبيحاً جزائرياً» لذبح السوريين». بهذه الكلمات المؤثرة أعلن المراقب العربي أنور مالك صباح يوم الجمعة 2012/1/6 من فندق السفير بحمص استقالته من بعثة المراقبين العرب التي أرسلتها الجامعة العربية لتقصي الحقائق بعد توقيع بروتوكول بين الجامعة العربية والحكومة السورية، تعرّض على إثرها لتهديدات بالذبح، ومحاولة اغتيال فاشلة وحملات تشويه ممنهجة ونجح بعدها بمغادرة دمشق الى الدوحة وقدم شهادة تابعها العالم بأكمله. 

اقرأ بقية الموضوع »

قصيدة: أنور مالك – الشاعر السوري نضال داود

مايو 14, 2014

قصيدة: أنور مالك - الشاعر السوري نضال داود

نورًا حلَلْتَ و طابَ طابَ المَعْشَرُ *** و حديثُ روحِكَ للفؤادِ معطَّرُ

مِنْ جانبِ البيتِ العتيقِ و زمزمٍ *** كان اللِّقاءُ مباركًا يا أنورُ

يا بنَ الجزائرِ حُرَّةً ميمونةً *** و أبا المواقفِ فذَّةً لا تُقْهَرُ

لكَ في الشَّآمِ كرامةٌ و محبَّةٌ *** في كلِّ قلبٍ بالمروءة يزخرُ

و جهادُك الميمونُ فيها لم تزلْ *** نيرانُهُ تشوي الجُناةَ و تُمطِرُ

فلسانَ صِدْقٍ كنتَ يُبطِلُ مَيْنَهم *** لم يُغْنِهم دابِيُّهم و الأخضرُ

و ارتدَّ طرفُهُمُ حسيرًا خائبًا *** مِمّا صدعْتَ به بِحقٍّ يُسْفِرُ

فلربَّما يفري اللِّسانُ بِحَدِّهِ *** ما ليس يفريه الحسامُ و يَبْتِرُ

ذاك الثناءُ بشيرُ خيرٍ عاجل *** لكَ يا أُخَيَّ و حبُّنا المُتَجَذِّرُ

إنَّا فِداءٌ للجزائرِ شامُنَا *** هي شامُهم و لهم دمانا تُنْثَرُ

مكة المكرمة بتاريخ 9 / رجب / 1435هـ

قصيدة من شاعر سوري حر إلى أنور مالك

فبراير 26, 2014

قصيدة من شاعر سوري حر إلى أنور مالك
قصيدة ( إلى الأخ المراقب الأممي السابق : أنور مالك ) :
كفاء وقفته النبيلة مع الثورة السورية ، وإدلائه بشهادة حق لله وللتاريخ ، منع بها الدابي من شهادة زور ضد السوريين الأحرار ..
26 / 2 / 2014

 

( أخي الحر أنور مالك ) :

 

أخِيْ (أنورٌ) أيهاذا الوفيُّ صداقتكـمْ منحـةٌ غــاليةْ

 

فأنت منـارٌ بـه يُهـتَدَى : ويحمد في الليلة الغاشيةْ

 

وإمَّا ذكرنا سـموَّ الرجالِ رأيناك في الـقمة العاليةْ

 

فجُودُك بحرُ عطاءٍ وما: سواهُ من الجودِ كالساقيةْ

 

نبـيلٌ كـريمٌ أخـو نجدةٍ : حبـيـب مقيـمٌ بـوجـدانـيهْ

 

غداً حين ينفقُ (فشارنا) ويخزى ريسكمُ الطاغيةْ

 

وتَخلُـو الشآمُ منَ المجرمين وألـقاكَ فيها وتلـقانـيهْ

 

نزف التهانيَ ما بيننا : بدحرِ الطغـاةِ إلى الهاويةْ

 

ستحلو الحياةُ لنا بعدهمْ : وتـرجع أيامـنا الـزاهيةْ
*****
أَوَ حَقّاً أنَّ  البُؤْسَ على البُؤَسَاءِ   مَقَادِيْرُ تُقَدَّرْ ؟
أَوَ حَقّاً أنَّ المُصْحِرَ في طَلَبٍ للرِّزْقِ كَمَنْ أَبْحَرْ.؟
أَوَ حَقّاً  ليس  لِمَقْهُوْرٍ . في الدُّنيا  إلا أن يُقْهَرْ ؟
لم  أدْرِ ، ولو أنِّي أدري . لا أحسَبُ شيئاً يَتَغَيَّرْ .إلا  أن  يُسعدَ  مَجلسَنا  ويُشرّفهُ  (المالكْ  أنورْ)
مَنْ أرضى  الله  بكِلْمةِ حقٍّ  هزَّتْ أركانَ المنكرْ
يا ( أنورُ ) يا حُرّاً  سيظلُّ   الدهرَ بموقفه  يُذكَرْ
شكرا ولعمري من أسدى معروفاً أحرى أن يُشكَرْ

أبو ياسر السوري
المصدر
منتدى الثورة السورية

ياسر الزعاترة: هل ثمة حقيقة ضائعة في سوريا؟!

فبراير 12, 2014

ياسر الزعاترة: هل ثمة حقيقة ضائعة في سوريا؟!

تحدث بعض الإعلاميين المرافقين لبعثة المراقبين العرب عن تحيز في نقل الأخبار تمارسه بعض وسائل الإعلام، ما يفرض سؤالا كبيرا حول قدرة ذلك الانحياز (بفرض وجوده) على إخفاء الحقيقة الأساسية الماثلة أمام الأعين.

اقرأ بقية الموضوع »

قصيدة للشاعر أبو ياسر السوري: ما أحسب شيئا يتغير .!؟

ديسمبر 30, 2013

قصيدة للشاعر أبو ياسر السوري: ما أحسب شيئا يتغير .!؟

شعري يا أحزاناً تَزْخَرْ .
يا بؤساً كالْبَحْرِ وأكْثَرْ .
يا إعْصَاراً . يا بُرْكَاناً . يا غَرْفاً مِنْ ماءِ الْكَوْثَرْ .
يا قَافِيَةً أَبْكَتْ وَبَكَتْ . يا فَيْضَ دُمُوعٍ تتحدَّرْ
يا أنغاماً ، يا إلهاماً . يا وَحْيَاً مِنْ وَادِيْ عَبْقَرْ .
ماذا لوْ حَالَفَنِي حَظٌّ ؟
ماذا لوْ صَالَحَنِي دهرٌ ؟
ماذا لوْ واتَانِي عَيْشٌ ؟
ماذا لو قارونُ تَكَرَّرْ ؟
أَوَ حَقّاً أنَّ الخَلْقَ بهذا الحَظِّ : سَعِيْدٌ ومُعَثَّرْ ؟
فَبَلِيْدُ الذِّهْنِ بِهَا تَرِفٌ ، والعَاقِلُ في جُوْعٍ أَغْبَرْ .
أَوَ حَقّاً أنَّ المَجْدَ هُنَا . قِسَمٌ تأتي أو تتأخَّرْ .؟
فحُظُوْظٌ قد شَهَرَتْ كِسْرَى . في الأرضِ كما شَهَرَتْ قَيْصَرْ
وحُظُوْظٌ قد غَمَرَتْ رَجُلاً . أهلاً لِلذِّكْرِ ولمْ يُذْكَرْ .
أَوَ حَقّاً أنَّ رياضَ الشِّعْرِ معَ الحِرْمَانِ هِيَ الأنْضَرْ ؟
لوْ ظَفِرَ المجنونُ بليلى . ما قالَ الشِّعْرَ ولا اسْتَشْعَرْ .
لو عَبْلَةُ فازَ بِهَا عَنْتَرْ . ما قالَ مُعَلَّقَةً عَنْتَرْ .
أَوَ حَقّاً أنَّ البُؤْسَ على البُؤَسَاءِ مَقَادِيْرُ تُقَدَّرْ ؟
أَوَ حَقّاً أنَّ المُصْحِرَ في طَلَبٍ للرِّزْقِ كَمَنْ أَبْحَرْ .؟
أَوَ حَقّاً ليس لِمَقْهُوْرٍ . في الدُّنيا إلا أن يُقْهَرْ ؟
لم أدْرِ ، ولو أنِّي أدري . لا أحسَبُ شيئاً يَتَغَيَّرْ .
إلا أن يُسعدَ مجلسنا ويشرِّفَهُ ” المالك أنورْ
مَنْ أرضى الله بكِلْمَة حقٍّ هزتْ أركان المنكرْ
يا مالك يا حراً سيظل الدهر بموقفه يُذكرْ
شكراً ولعمري مَنْ أسدَى معروفا أحرَى أنْ يشكرْ

المدينة المنورة 12/04/2013
*) قصيدة من القصائد التي ألقيت بندوة في استراحة أقامتها مجموعة وطن، في المدينة المنورة.

فهمي هويدي: أكذوبة جهاد النكاح

أكتوبر 8, 2013

فهمي هويدي: أكذوبة جهاد النكاح

تبين أن قصة جهاد النكاح ليست سوى أكذوبة أطلقها أبالسة المخابرات السورية، لطعن وتشويه فصائل مقاومة النظام هناك. وقد تولت أبواق النظام الترويج للمقولة، التى أحسب أنها نجحت بصورة نسبية فى الحط من شأن كل القوى الوطنية التى تخوض معركة الدفاع عن كرامة الشعب السورى، وأسهم فى الترويج لتلك الفكرة الشيطانية كثيرون من خصوم التيار الإسلامى خارج سوريا، إذ التقطوها ووظفوها فى معاركهم الداخلية خصوصا فى مصر وتونس، حتى تعددت الكتابات التى لم تر فى ممارسات فصائل ذلك التيار بل فى المقاومة السورية ذاتها غير حكاية جهاد النكاح، بل إن قيمة الجهاد ذاتها بكل جلالها أهينت وابتذلت بحيث لم تعد ترى إلا من هذه الزاوية، وكأن الجهاد صار غطاء لارتكاب الفاحشة وإشاعتها.

فى حين هللت بعض وسائل الإعلام العربية للحكاية، فإن الإعلام الفرنسى هو الذى فضح الأكذوبة فيها. وهذا ما فعلته صحيفة لوموند وقناة فرنسا 24. فقد نشرت لوموند فى عدد أول أكتوبر الحالى تقريرا أكد أن جهاد النكاح لا وجود له فى سوريا وأن إعلام النظام السورى هو الذى اخترع الفكرة فى إطار حملته على الثوار، الذين كان قد وصفهم فى السابق بالمتسللين من الخارج لنزع صفة الانتماء الوطنى عنهم. وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك المفهوم ظهر إلى العلن فى المرة الأولى فى أواخر عام 2012 عبر قناة الجديد اللبنانية الموالية لدمشق. وعلى الفور تم استنساخه من قبل المنابر الإعلامية الموالية للرئيس الأسد. وكان الهدف من إطلاق الكذبة ليس فقط تشويه صورة مقاومة النظام ولكن أيضا صدم الرأى العام الغربى. ولإعطاء المصداقية للفكرة فإنها بنيت على فتوى لأحد الدعاة السعوديين المعروفين (الشيخ محمد العريفى) إلا أن النفى السريع الذى أصدره الداعية دفع المروجين للفتوى إلى نسبتها إلى مصدر مجهول تعذر إثباته.

أضافت الصحيفة الفرنسية أن مسألة جهاد النكاح يتوافر فيه عنصر الإثارة الذى تبحث عنه وسائل الإعلام، وهو ما يفسر كثرة تداولها فى الصحف والبرامج التليفزيونية رغم ثبوت عدم وجود أى فتوى تتطرق إلى الموضوع أو تجيزه. وأشارت فى هذا الصدد إلى أن جميع أطراف المعارضة السورية، من الائتلاف الوطنى السورى إلى الجيش الحر وجبهة النصرة، رفضوا الفكرة وشددوا على أنه لا وجود لها بين الثوار.

تطرقت الصحيفة إلى تصريحات وزير الداخلية التونسى لطفى بن جدو الذى تحدث عن ذهاب تونسيات إلى سوريا للمشاركة فى ذلك النوع من «الجهاد»، وقالت إن الوزير لم يعط أية أرقام عن عدد هؤلاء. كما أنه لا توجد شهادة من أى فتاوى تونسية توثق الخبر، قبل أو بعد التصريحات التى أطلقها.

قناة فرانس 24 خلصت إلى ذات النتيجة، وذكرت أن وزير الداخلية التونسى الذى أثار الموضوع على خلاف مع حركة النهضة. وأشارت إلى أنها استطلعت الدوائر وثيقة الصلة بالمقاومة السورية التى نفت القصة من أساسها ونسبتها بدورها إلى المخابرات السورية. ونقلت عن أحد المراقبين الذين أوفدتهم الجامعة العربية إلى سوريا ـ السيد أنور مالك ـ قوله إن قصة جهاد النكاح أطلقتها المخابرات السورية. وأضاف تقرير القناة معلومتين مهمتين الأولى أن الصور التى ظهرت لفتيات تونسيات نسب إليهن الاستجابة لتلك الفتوى مختلقة وغير صحيحة لأنها لفتيات شيشانيات التقطت لهن أثناء فترة الاشتباك مع السلطة الروسية. الثانية أن صحفية فى قناة «الميادين» اللبنانية القريبة من النظام السورى «اسمها مليكة جبارى» قدمت استقالتها من القناة لأنها أُجبرت على فبركة القصة وتلفيقها وبثها على شاشة القناة.

إن «الشبيحة» فى سوريا ليسوا فقط أولئك الذين ينقضّون على المعارضين ويفتكون بهم على الأرض، لأن لهم نشاطا آخر يمارسونه فى الفضاء الإعلامى، من خلال إطلاق مختلف القذائف الملوثة والمسمومة من قبيل القصة التى بين أيدينا، التى تفتك بالخصم وتسعى إلى اغتياله وتدميره أدبيا ومعنويا. إلا أننا ينبغى أن نعترف بأن نشاط شبيحة الإعلام أكبر وأوسع نطاقا، ليس فقط لأن مشاهدى التليفزيون أكبر بكثير من قراء الصحف والكتب، ولكن أيضا لأن ذلك الصنف من الشبيحة ليسوا موجودين فى سوريا فحسب، ولكنهم لهم نظائرهم فى مختلف أنحاء العالم العربى، وقد انجذبوا إلى ممارسة المهنة بعدما أدركوا أن الإعلام صار فى زماننا ضمن أسلحة الدمار الشامل، التى تفسد ضمائر الناس وتقتل أرواحهم وتجردهم من إنسانيتهم، فى حين يظلون أحياء يمشون على الأرض.

 

جريدة الشروق المصرية 07/10/2013

المصدر

 

 

ثورة أمة.. والمراقب ‘رقم 92′ في سوريا

أغسطس 22, 2013

ثورة أمة.. والمراقب ‘رقم 92′ في سوريا

نحن أمة عانت في تاريخها الطويل وربما عانت أكثر في كتابة هذا التاريخ، فكلما تم توثيق حقبة أخضعها موثقوها إلى ظروف الزمان والمكان، وكلما صدر مؤلف عكس تأثر صاحبه بقناعات شخصية أو ميولات جماعية. وإذا كانت مرحلة ما بعد الحروب يكتبها المنتصرون فإن لكل مرحلة رجالا، بعضهم يصنعون الحدث وآخرون يضحون من أجل توثيقه.

اقرأ بقية الموضوع »

د. محمود نديم نحاس: جرائم ضد الإنسانية

أغسطس 20, 2013

د. محمود نديم نحاس: جرائم ضد الإنسانية

استمعت من اليوتيوب إلى تسجيل لندوة قدمها أنور مالك، المراقب الجزائري الذي كان ضمن وفد المراقبين العرب الذين أرسلتهم جامعة الدول العربية لاستطلاع الوضع في سوريا في بداية الثورة. وقد قصر حديثه على حقوق الإنسان، حيث عامة الناس يبكون عندما يرون طفلاً يُذبح أو يُقتل، فهذا هو القتل العمد أو الإبادة، أو عندما تُغتصب النساء… الخ. لكن في سوريا تعدّى الأمر موضوع حقوق الإنسان، فقد كان في البداية انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان، لكنه تطور فصار جرائم ضد الإنسانية وفيها إبادة جماعية، وتطور مع الوقت فصار جرائم حرب بمفهومها الواضح. وأكد بأنه يتحدث عما رأى بعينه، بعيداً عن العواطف، فهو حقوقي مؤتمن لا يتكلم لصالح أي طرف.

 

ويقول: لقد سبق لي أن كتبت في هذا الموضوع، وظننت أني صرت متخصصاً به، لكني عندما وصلت إلى سوريا وجدت نفسي كأني طفل في الروضة في هذا التخصص، لأني لم أتخيل أن يصل الاستبداد بل الحقد والكراهية بين حاكم وشعبه كما وجدت في سوريا. فهو نظام طاغ مستبد لديه حسابات إقليمية وطائفية ويقتل شعبه، مما اضطر الشعب لحمل السلاح للدفاع عن نفسه، ومن لا يدافع عن كرامته فليس عنده إنسانية لاسيما وهو يرى ابنته تُغتصب أمامه وبيته يُدمّر على رأسه، وابنه أو شقيقه يُذبح أمامه بالسكين.

 

وهناك فيديوهات مسرّبة تدّعي أن المعارضة تقوم بارتكاب جرائم حرب، لكن يبقى هناك علامات استفهام: هل الجرائم في الفيديوهات المسرّبة ارتكبتها المعارضة أم أشخاص من طرف النظام؟ ويقول بأنه رأى بعينه مساجين تم سلخ جلودهم وهم أحياء كما تُسلخ الشاة بعد ذبحها. ورأى حالات تعذيب لا تخطر بالبال، مثل تكسير الضلوع وفتح البطن، والذي يبدو أنه لسرقة الأعضاء. أما الجيش الحر فلم يثبت لديه أنه ارتكب جرائم ضد الإنسانية، أو قتل المدنيين، بل إنهم كانوا يحمون المدنيين.

 

ويصف حالة بنت عمرها أربع عشرة سنة ذبحوا أباها وأمها واغتصبها الشبيحة حتى صارت مجنونة. ولما رأته هربت منه إلى آخر الغرفة وقالت له: أنت تريد اغتصابي.

كما إنه وقف على بعض حالات الإعدام الجماعي. فقد أخذوه إلى مستشفى عسكري فرأى حوالي مائة شخص مقتولين بطرق همجية تقطيعا بالسواطير بعد تشويه الوجوه. فسأل الضابط: من قتل هؤلاء؟ فقال: الجماعات الإرهابية! لكنه لاحظ أن كل جثة كان في قدمها شريط يحمل اسم صاحبها، فسأل الضابط: لكني أرى أسماءهم معلقة في أقدامهم، فكيف تم هذا؟ فأجاب: الجماعات الإرهابية قتلتهم وتركت مع كل واحد هويته! فأجابه: هذه جماعات إرهابية راقية! لكن لماذا قتلتهم؟ فقال الضابط: لأسباب طائفية، فهؤلاء كلهم علويون! لكن صاحبنا يعلّق: كيف فيهم من اسمه عُمر؟

 

ويقول: رأيت بعيني كيف تم قنص طفل عمره ست سنوات من قنّاص فوق أحد الأبنية. مما يثبت القتل العمد، والإبادة الجماعية، والجرائم ضد الإنسانية. علماً بأن المقاومة المسلحة لم تكن قائمة في حينها، بل كان هناك بعض ضباط الجيش الذين انشقوا للدفاع عن المدنيين. ومن جرائم الحرب التي حصلت قتل الأسرى وإعدامهم جماعياً واغتصاب النساء وتهجير السكان بقصف مناطقهم مما يضطرهم للهروب، وهذه الأعمال كانت تتم ضد أهل السنة بالذات.

 

ويقول بأنه سأل آصف شوكت: لماذا عندكم كل هذه الأجهزة الأمنية؟ فكان جوابه: نحن دولة مهددة بوجودها! فسأله: هل عندكم مثل هذه الأجهزة للمخابرات الخارجية، فأجابه: نحن مهددون من الداخل! ويعلق صاحبنا: دولة تحارب شعبها!

ويقول عندما ذهبنا لبابا عمرو وجدنا شيخاً كبيراً يبكي فقد قُتل آخر أبنائه في القصف، فتقدمنا منه وأخذنا نصبّره ونقول له (كل من عليها فان). فقال: لا أبكي على فراقهم، وإنما أبكي لأن عمري 95 سنة وهذا آخر ولد أستطيع تقديمه للثورة! وشيخ آخر قال له: كنت لا أجرؤ على ذكر آل الأسد بسوء حتى أمام زوجتي خوفا من أن تبوح بالسر، أما الآن فأنا أذكرهم بالسوء علناً، ثم أخرج من جيبه صورة لآل الأسد ودعسها بكل حرية بقدمه.

ويذكر أنه سأل بعض الناس: إلى أين أنتم سائرون بالثورة؟ فقالوا: إن استسلمنا سنموت، وإن واصلنا فسنموت، لكن قد ننتصر، فكيف نضحي بهذا الاحتمال؟ ويعلق: أرأيتم كيف كُسر حاجز الخوف؟ فعلاً إنها ثورة استثنائية.

 

ويقسم بأن امرأة عمرها حوالي السبعين عاماً ارتمت على الأرض تريد أن تقبّل حذاءه ليخلّص لها بنتها التي أخذتها المخابرات، وهي خائفة على عرضها أن يُدنّس.

ويقول بأنه سأل أحد القناصين مرة: لماذا تقتل الناس، فقال: أقتل المسلحين! فسأله: وهل رأيت مسلحين؟ قال: لا، ولكن القيادة رأتهم وطلبت مني أن أقتل من يمر! ويروي أن آصف شوكت قال له: أستطيع أن أبيد حي بابا عمرو في 15 دقيقة! فسأله: ولماذا لا تفعلها؟ يقول: سألته وأنا أتوقع أن يقول لي بينهم أطفال ونساء! لكن جوابه كان صاعقة حيث قال: هؤلاء يصورون بجوالاتهم ويرسلون إلى قنوات الجزيرة والعربية مباشرة! فسأله: يعني لا يهمك الأطفال؟ فقال: إرهابيون! فتعجب: كيف؟ قال: إن أهاليهم يساعدون المسلحين! فقال له: إذا كان الأهالي يتمسكون بالمسلحين ويثقون بهم أكثر مما يثقون بالدولة فأكيد هم متخوفون من هذه الدولة! فأجاب: لقد دخلهم فيروس الإرهاب فيجب أن يبادوا لأنهم من الجماعات الوهابية المتطرفة. ويعلق بأن أكثر كلمة سمعها من المسؤولين وقيادات الجيش هي كلمة الوهابية.

 

جريدة الاقتصادية السعودية 19/08/2013

المصدر

كان أنور مالك ضيف حلقته الخامسة: إيقاف برنامج 140 الرمضاني في ظروف غامضة

يوليو 25, 2013

كان أنور مالك ضيف حلقته الخامسة: إيقاف برنامج 140 الرمضاني في ظروف غامضة

فجأة أعلنت قناة “المجد” الفضائية عن توقيف برنامجها الرمضاني 140، الذي يعده ويقدمه الدكتور فهد السنيدي، من دون توضيح الأسباب التي دفعتها إلى هذا القرار المفاجئ للمتابعين والذي جاء مباشرة بعد إعلانها عن حلقة جديدة ضيفها مبارك آل زعير.

البرنامج اعتبر، بحسب شبكات التواصل الاجتماعي، من أهم ما يقدم في شهر رمضان على الإطلاق. وبحسب المعلومات المتوفرة أن برنامج 140 والذي يبثّ مسجلا ويستضيف أشهر المغردين العرب على موقع التواصل الاجتماعي الشهير تويتر، كان بحوزته 27 حلقة مسجلة وقد تمّ توقيفه بعد بثّ 13 حلقة أثارت الجدل الواسع في المملكة العربية السعودية من خلال جرأتها في تناول الأحداث والقضايا الساخنة التي نال بها هؤلاء المغردون شهرة واسعة عبر الدول التي يعتبر تويتر أبرز وسيلة إعلامية فيها.
في 13 حلقة التي جرى بثها، استضاف السنيدي كلا من سلمان العودة، حجاج العجمي، يوسف الأحمد، محمد الحضيف، حسن الحسيني، محسن العواجي، مهنا الحبيل، وليد الطبطبائي، خالد النمر، محمد الأحيدب، وليد الهوبريني، عبد الحميد العمري. إلى جانب أنور مالك وهو الجزائري الوحيد الذي تمت استضافته في هذا البرنامج المثير للجدل. وقد عرفت مرحلة بثّ الحلقات بعض الأحداث التي شكلت مادة دسمة في مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا تويتر واليوتوب، حيث أن الداعية السعودي، محسن العواجي، جرى اعتقاله بعد بثّ حلقته مباشرة، في حين رافق أيضا ذلك اعتقال الداعية محمد العريفي الذي لم يكن من ضيوف البرنامج. وإن ذهبت بعض المصادر إلى أن معدوه كانوا يريدونه مسك الختام لما يتمتع به الرجل من متابعة قاربت 6 ملايين وصار يوصف بإمبراطور تويتر في العالم العربي. وبعد أيام تمّ إطلاق سراحهما بعد توقيع تعهدات، لم تكشف عن فحواها، وإن كانت بعض المصادر تتحدث عن تعهد كل من العواجي والعريفي بعدم التدخل فيما يجري بمصر بعد عزل الرئيس مرسي من طرف القوات المسلحة بقيادة الجنرال السيسي. المغردون على تويتر يتحدثون عن أن السلطات السعودية أوقفت البرنامج لما أحدثه من جدل في المملكة، بعد تناول الضيوف تغريدات مثيرة كانت محل جدل واسع من قبل. ويوجد من ينفي ذلك ويوجه أصابع الاتهام إلى قناة المجد نفسها، التي أرادت الإثارة فقط. غير أن أغلبية الرأي العام وخصوصا في السعودية، يرون أن قناة المجد تعرضت لضغوطات كبيرة من قبل السلطات السعودية التي وجدت نفسها في موضع حرج بعد دعمها لعزل الرئيس المصري محمد مرسي. وبحسب الهاشتاق، الذي أطلقه المغردون على تويتر تحت وسم “إيقاف برنامج 140”، فإن الأغلبية الساحقة ناقمة على قرار التوقيف ووجهت أصابع الاتهام إلى وزارة الداخلية ووزارة الثقافة والإعلام، حيث وصف المغردون وبينهم شخصيات عامة، بأن توقيف البرنامج هو تكميم للأفواه ومناهض للحريات، في حين بينهم من يرى أن البرنامج ما فيه غير الإثارة التي تعتمد على مغردين ظلوا يثيرون الرأي العام السعودي والخليجي بتغريدات عن قضايا مثيرة وذات حساسية مفرطة. مقدم البرنامج الدكتور فهد السنيدي، لم يتحدث عن أسباب القرار ولم يكتب أي تغريدة بخصوص ذلك، في حين ظل الآلاف يتحدثون عن الكيل بمكيالين في التعامل مع القنوات والبرامج من قبل “الجهات العليا” في السعودية، حيث أن بعض البرامج الهابطة التي تبثها قنوات محسوبة على السعودية لم تتعرض إلى أي تضييق، في حين يجري استهداف البرامج الجادة مثل 140 الذي اعتبر برنامج الموسم بحسب ملايين المتابعين له والذي ارتفع عددهم بعد قرار التوقيف وصارت روابط حلقاته السابقة محل إقبال واسع.
فؤاد عبدالحق
يومية جريدتي 25/07/2013
0005

منصف المرزوقي وأحلام مستغانمي وأنور مالك في المراتب الأولى مغاربيا على تويتر

مايو 21, 2013

منصف المرزوقي وأحلام مستغانمي وأنور مالك في المراتب الأولى مغاربيا على تويتر

المراتب الأولى على مستوى المنطقة المغاربية في عدد المتابعين بتويتر على مستوى الشخصيات العامة التي لديها حسابات، يحتلّها كل من الروائية الجزائرية المقيمة في لبنان أحلام مستغانمي، والرئيس التونسي الدكتور محمد منصف المرزوقي، والكاتب الصحافي أنور مالك.

متابعو أنور مالك على تويتر  تجاوز عددهم 100 ألف متابع في ظرف قياسي لا يتجاوز أشهر معدودة، وبذلك يحتل المرتبة الثالثة في المنطقة المغاربية حيث تتصدّرهم الروائية الجزائرية المقيمة في لبنان أحلام مستغانمي برقم تجاوز 150 ألف متابع. ويأتي في المرتبة الثانية بالنسبة لعدد المتابعين الرئيس التونسي المؤقت الدكتور محمد منصف المرزوقي بأكثر من 120 ألف متابع.
يجري ذلك بالرغم من أن الجزائر تحتل المراتب الأخيرة في الإقبال على تويتر عكس ما يجري مع الموقع الإجتماعي الفايسبوك الذي يشهد اهتماما أكبر، وفي المقابل نجد السعودية تحتل المرتبة الأولى في العالم العربي والإسلامي من حيث المشاركة في موقع التواصل الإجتماعي تويتر.
وحسب موقع “متوترون” الذي يعتبر أشهر متجمع لتويتر في العالم العربي يقدم إحصائيات عن المتابعة والتغريد والترتيب حسب الدول وتصنيفات أخرى مختلفة، أن أنور مالك يحتل المرتبة 466 على مستوى العالم العربي، وبلغ أعلى ريتويت 5014 وهو رقم كبير لم يصل له غيره في الدول المغاربية. يأتي هذا الإحصاء باستعمال كل الحسابات الموجودة سواء كانت تتعلق بالأشخاص أو المؤسسات أو وسائل الإعلام المختلفة.
يسيطر على المراتب الأولى على المستوى العربي دعاة من السعودية لديهم حضورهم المكثف عبر الفضائيات الدينية والعربية، حيث تجاوز عدد المتابعين للداعية الشيخ محمد العريفي 4 ملايين، ويليه كل من عائض القرني وسلمان العودة ونبيل العوضي، وأيضا تحتل الملكة رانيا العبدالله قرينة الملك الأردني عبدالله الثاني مرتبة متقدمة عربيا والأولى أردنيا برقم تجاوز المليونين والنصف متابع. إلى جانب قنوات مثل الجزيرة بمتابعة تجاوزت المليونين والنصف أيضا. ولاحقت هؤلاء الدعاة شبهات شراء أرقام وهمية من قبل شركات تنشط في هذا المجال وقد تمّ نفي ذلك من قبل المعنيين بالأمر.
رقم مائة ألف بالنسبة لأنور مالك وأحلام مستغانمي ومنصف المرزوقي يعتبر مهما للغاية نظرا إلى التأخر الكبير للدول المغاربية في استعمال تويتر عكس ما يجري في الدول الخليجية التي تسجل فيها أرقاما مهولة مقارنة بعدد السكان، مع العلم أن السعودية تملك أكبر تعداد سكاني متصل بالإنترنت في المنطقة العربية بشكل خاص، حيث يتواجد نحو 8.493.252 شخص متصل بالإنترنت شهرياً في المملكة مقابل 4.674.537 شخص في الإمارات التي حلّت ثالثة في دراسة مؤسسة “قلوبال ويبندكس” البحثية نشرت في مارس الماضي والرقم في تزايد مستمر.
في حين نجد أن مؤسسة “نت أنديكس” الأمريكية المتخصصة في وضع الدراسات العالمية بمجال الأنترنت، قد صنفت الجزائر في مؤخرة الدول بمجال التحميل على الأنترنت حيث بمرتبة 177 عالميا و15 عربيا بـ 1.12 ميغابيت في الثانية تقدمتها مصر بـ1.22 ميغابيت في الثانية لتحافظ بذلك على ذيل القائمة وتخسر أربعة مراتب في الفترة الممتدة ما بين 8 أكتوبر إلى غاية 3 ديسمبر 2012. أما في 2010 فقد احتلت الجزائر المرتبة 58 عالميا وبنسبة 12.5% من عدد السكان بالنسبة لمستعملي الأنترنيت ولا تزال متأخرة عن ركب الدول العربية في هذا المجال.
للتذكير أن أنور مالك تحصل على المرتبة الأولى عربيا والثلاثين عالميا في إعادة تغريداته حسب ما أحصاه موقع “ليبربورد” الشهير يوم الأربعاء 08/08/2012 وسبق بذلك كبرى المؤسسات الإعلامية والشخصيات العالمية.
من جهة أخرى تجدر الإشارة إلى أن اهتمام المسؤولين والسياسيين والمثقفين الجزائريين بتويتر يكاد يكون منعدما مقارنة مع الدول العربية والغربية، حيث أن الرئيس الأمريكي لديه حسابه ويغرد لمواطنيه بصفة دائمة وتجاوز متابعوه 29 مليون متابع.
فؤاد عبدالحق
المصدر
54645564645654

يومية جريدتي: أنور مالك يفضح أسرار بعثة المراقبين العــــرب بسوريا في كتــــاب جديــــد

مايو 21, 2013

يومية جريدتي: أنور مالك يفضح أسرار بعثة المراقبين العــــرب بسوريا في كتــــاب جديــــد

تستعدّ شركة العبيكان للنشر في السعودية خلال الأيام القليلة القادمة توزيع كتاب «ثورة أمة: أسرار بعثة الجامعة العربية إلى سوريا» من تأليف الكاتب والمراقب السابق للجامعة العربية في سوريا، أنور مالك.

وقد شرعت المؤسسة التي تعتبر الأكبر بالعالم العربي في الإعلان عن المؤلف بالمعرض الدولي للكتاب في العاصمة السعودية الرياض، من خلال لافتة تزين جناحها الضخم، حيث دعت العبيكان إلى ترقّب إصدار أول كتاب عن أوّل بعثة للمراقبين في تاريخ الجامعة العربية لأول مراقب يستقيل في العالم، كما اعتبرته أول كتاب يتحدّث عن الثورة السورية من الداخل وصور من عدسة المؤلف.
أنور مالك يكشف في كتابه الجديد الكثير من الخفايا التي لم يسبق نشرها عن بعثة المراقبين العرب التي أرسلتها الجامعة العربية إلى سوريا في 26/12/2011 بعد توقيع بروتوكول ما بين الأمانة العامة والحكومة السورية في القاهرة في 19/11/2011. وقد أثارت البعثة الجدل الكبير على مستوى العالم، وكانت محلّ شدّ ومدّ ما بين الدول العربية والغربية. وقد أورد مالك في كتابه تفاصيل دقيقة عن يوميات المراقبين ورئيس البعثة الجنرال محمد مصطفى الدابي، كما وثق مشاهداته بصور كثيرة التقطها بنفسه أثناء أداء مهمته. كما روى كل الوقائع التي حدثت وكانت سبب استقالته من البعثة ومغادرته سوريا، وقد أثارت تلك الاستقالة ضجة عالمية وتناقلتها كل وسائل الإعلام في العالم وبمختلف اللغات. كما أن المتابعين للشأن السوري اعتبروا موقف مالك هو الذي أنهى فعليا بعثة الجامعة العربية.
ويتوقع متابعون للشأن أن كتاب أنور مالك الجديد سيحدث ضجة مرة أخرى نظرا لمحتوياته التي تفضح بعثة الجامعة العربية والمراقبين الذين تورطوا في فضائح غير أخلاقية.
سعيدة حليش
المصدر

أنور مالك ينال المرتبة الأولى عربيا والثلاثون عالميا على تويتر

أغسطس 8, 2012

أنور مالك ينال المرتبة الأولى عربيا والثلاثون عالميا على تويتر

إحتلّ الكاتب الجزائري أنور مالك المرتبة الأولى عربيا والمرتبة الثلاثون على المستوى العالمي، لأكثر شخص تمّت إعادة تغريداتة بموقع التواصل الإجتماعي الشهير “تويتر” على شبكة الأنترنيت،

حدث ذلك أمس الأربعاء 08 أوت الجاري، وبذلك سبق مؤسسات إعلامية عربية كبرى كالجزيرة والعربية وأخرى دولية كالبي بي سي وسي أن أن وشخصيات أخرى كثيرة.

وقد سجّل ذلك موقع ليبربورد الشهير الذي يتابع الإحصاءات بصفة دائمة ومنتظمة، والذي يشهد تنافسا حادا وشرسا بين أكثر من 350 مليون مغرّد على تويتر.

ويتابع أنور مالك أكثر من 40 ألف مغرّد ويعتبر هو الأول على المستوى الوطني الجزائري.


 

حامد عزت الصياد: مهمة فاشلة..

أبريل 23, 2012

حامد عزت الصياد: مهمة فاشلة..

سرائيل والغرب والأمريكان أصل المشكلة.

لم يعد ينطلي على السوريين الامتعاضات الأمريكية والغربية من تصاعد أعمال العنف في سوريا، فلو أرادت أمريكا وحدها أن تسقط الأسد لفعلت منذ زمن، ولكن الحليف الصهيوني يلقي بظلال من الشك على جدوى الثورة السورية وما ستسفر عنه من صعود لتيار الإسلام السياسي الذي سيهدد أمنها القومي وان أزهقت شبيحة الأسد في سبيل ذلك، عشرات الآلاف من الأرواح في سوريا.

كعقدة لا يوجد لها سبب، لم أكن أتوقع أن تأتي ردود الأفعال على خروقات شبيحة الأسد لمهمة «عنان» بالأسف الأمريكي المعلن على لسان «سوزان رايس» المندوبة الدائمة للأمم المتحدة وقلقها بشأن استمرار العنف في سوريا، حيث تشكك والحال هكذا، في مدى صواب إرسال فوق ما أرسل من فريق القبعات الزرقاء، كامل بعثة المراقبة الدولية البالغ عددهم ٢٥٠ مراقبا..

بعض الخبراء يقدرون عدد أفراد البعثة أكبر من ذلك بكثير لو استمر الأسد باحترام وقف إطلاق النار، وسحب الآليات الثقيلة والدبابات خارج المدن، وإطلاق سراح الثوار، والكشف عن المفقودين، والسماح بإيصال المساعدات العاجلة للمهجرين..

لكن بما أن خطة عنان تقوم في الأساس على مشروع هش لرغبة دولية في جلوس شبيحة الأسد مع الثوار حول طاولة الحوار وهو ما يرفضه المجلس الانتقالي والجيش الحر جملة وتفصيلا، فإن هذا التحمس الدولي له ما يبرره من أسباب، كونه السبيل الوحيد المدعوم بقرار دولي يلزم كتائب الأسد من عدم التمادي في القتل، علما أن بنود هذه الخطة قد أثارت ضجة لحلفاء الأسد في موسكو وبيجين وطهران وبغداد وتل أبيب، وقد أحيطت بكثير التلاسن الأمريكي والتلاعب الصهيوني والالتفاف الغربي.

تأسيسا على ما تقدم، لم يكن الموقف الغربي قلقا من سياسة الالتفاف حول عنق الضحية طالما أن ذلك يرضي إسرائيل، إلا أن حجم الانفعال الذي أصاب الجميع خوفا من إفشال مهمة فاشلة من الأساس، هو عندما غادر فجأة الجنرال النرويجي «روبرت مود» رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سوريا فور وصوله العاصمة السورية دمشق، وكأن الرجل يعلن سلفا رفضه للآلية التي ترغب فيها شبيحة الأسد بالتجول مع فريق البعثة في انحاء سوريا وفرض املاءاتها على رئيس البعثة، تماما كما فعل مع رئيس بعثة المراقبين العرب منذ ثلاثة أشهر.

اعتماد مفاهيم جديدة للشرعية الدولية هو اعتبار الجانب الأخلاقي سائدا على تبادل المصالح والمنافع في السياسة الدولية، وهو بلا شك جانب مفقود في الأعضاء الدائمين لمجلس الأمن، ومن ثم لا اعتبار مطلقا للأخلاق والمعاناة الإنسانية في عرف روسيا والصين، إلا أن الواقع الذي نشأ على الأرض السورية كان مسخا لخطة «كوفي عنان» بما جعل مهمة البعثة الدولية مستحيلة التنفيذ، فقرر الجنرال النرويجي الانسحاب من رئاسة البعثة والعودة إلى بلاده على الطائرة نفسها التي أقلته إلى دمشق.

هذا الموقف المشرف للجنرال النرويجي لا يوازيه شيء سوى موقف أعادني للعاشر من يناير الماضي، عندما انسحب الصحفي الجزائري «أنور مالك» عضو بعثة المراقبين العرب اعتراضا على تغطية جرائم الأسد وكشف الغطاء عن مدى سلبية رئيس بعثة مراقبي الجامعة العربية واعتبر كثير من السوريين الشرفاء موقف «أنور مالك» لا يقدر بثمن.

 

جريدة “أخبار الخليج” البحرينية 20/04/2012

روابط:

– الموقع الإلكتروني لأخبار الخليج

– نسخة من الطبعة الورقية لجريدة “أخبار الخليج” PDF

الدابي… يعبث..!

أبريل 8, 2012

الدابي... يعبث..!

أظن أن أحد الكُتَّاب العرب كان على حق حينما قال إن التركيبة النفسية للفريق الدابي هي التي تحجب عنه الرؤية عما يحدث في سوريا رغم الخبرة العسكرية الغزيرة عند الفريق.. الكاتب في مخيلته الأوضاع في دارفور.. إذ لا يُمكن أن يكون أمراً عادياً وغير مخيف ذاك الذي يحدث في مدينة حمص من قتل وسفك وتعذيب وترهيب أكثر من غيرها من مدن سوريا، فإن كان الذي بحمص أمر عادي إذاً سوريا لا تعاني من أزمة، ولو أن الدابي قال إن الأمر طبيعي في أية مدينة أخرى غير حمص لكانت مقبولة؛ لكن حمص وضعها لا يحتاج إلى مراقب. بعثة المراقبين العرب يرأسها السودان قبل أن تكون برئاسة الفريق الدابي، والدابي يمثل السودان لا يمثل نفسه في هذا الوضع المأزوم، واختيار السودان رئيساً للبعثة هو اختيار قطري 100% لا أدري إن كان السودان ينتظر شرفاً من رئاسة هذه البعثة أم لا، خاصة بعد أن حدد السودان موقفه من الثورة في سوريا بعد موقفه الشهير في جامعة الدول العربية.. حسبنا في باديء الأمر أن الدابي له خطة \”ما تخرش المية\” للتعامل مع عمل بعثة المراقبين والنظام السوري، وتيقنّا أن التصريحات الأولى التي أعقبها نفي إنما هي سياسة تكتيكية، سوف تكشف بعدها البعثة تقريراً شفافاً عن الوضع الإنساني في سوريا، على الأقل تقريراً يواكب ما يُبث في شاشات كل القنوات على حد سواء، ويواكب عدد القتلى المتزايد يوماً بعد يوم؛ لكن الذي حدث هو بالفعل أن الدابي لم يرَ ما يخيف في سوريا… الآن بعثة المراقبين برئاسة السودان تفقد موضوعيتها تماماً بعد انسحاب عضوين منها الجزائري أنور مالك وآخر سوداني لم يُفصح عن اسمه.. وأعضاء آخرون فيما يبدو جاهزون للانسحاب.. بعد حديث أنور مالك وتقديمه شهادة ومشاهدات عكس ما نقل الفريق الدابي، وُضع الدابي وكل البعثة في دائرة الشريك مع النظام السوري في تقتيل الشعب هناك… أحد شهود العيان روى لقناة فضائية أنه رأى بعينيه رجال الأمن ينتحلون شخصيات ثوار ويمنعون بعثة المراقبين من دخول بعض الأحياء، بل هناك منظر أكثر مهزلة، رجال الأمن يستقلون سيارات بعثة المراقبين العرب ويطلقون منها النار على العزل.. هذه الشهادة ليست بعيدة عن واقع شهادة البعثة التي لم ترَ في سوريا أمر يدعو إلى القلق.. معارض سوري قال إن النظام في سوريا لم يقبل ببعثة المراقبين إلا بعد أن علم بأن الفريق الدابي هو من سيرأس البعثة.. إذاً النظام يعلم أنه سيجد ضالته في الدابي.. أظن أن التجربة السخيفة وضحت جلياً وأصبحت المشكلة كلها في الفريق الدابي.. تبرئة النظام السوري و إدانة الشعب السوري ببلاغ كاذب.. هذا عبث ليس إلا.

 

شمائل النور

 

المصدر

محمد بن عبد اللطيف ال الشيخ: الدابي ورقة توتٍ تستر سوءة بشار

أبريل 1, 2012

محمد بن عبد اللطيف ال الشيخ: الدابي ورقة توتٍ تستر سوءة بشار

لا أعتقد أن أحداً يحتاج إلى قدر من الذكاء والفطنة ليكتشف أن الفريق الدابي في تقريره كان يدافع بكل قوة عن نظام بشار وجلاوزته وشبيحته، ويتلمس لهم الأعذار، الأمر الذي يؤكّد أن وراء الأكمة ما وراءها.

المبادرة كانت تنص على أربعة بنود: الأول: سحب الجيش من المناطق الآهلة بالسكان والكف عن قمع الاحتجاجات السلمية. الثاني: إطلاق سراح المعتقلين. الثالث: السماح لوسائل الإعلام العالمية بالدخول ورصد الأحداث ونقلها مباشرة بحرية دون أية مضايقات. والرابع: إرسال مراقبين للتحقق عمّا يجري على الأرض. البنود الثلاثة الأولى جرى التغاضي عنها أو تهميشها وعدم الاكتراث بها، ودعك مما قاله الدابي في تقريره؛ فلم ينسحب الجيش من المدن والقرى، ولم يُفرج إلا عن أعداد قليلة من المعتقلين، ولم يسمح لوسائل الإعلام بالدخول ورصد الأحداث؛ وتم اختزال المبادرة (فقط) في إرسال مراقبين غير مدربين، ودون أية معدات، ودونما خطة، وجرى تضليلهم بتواطؤ على ما يبدو من رئيس اللجنة؛ والنتيجة أن المبادرة لم تفلح في تحقيق أهدافها؛ فالقتل مستمر، والفوضى مستمرة، وبشار يدفع البلد بعمد وإصرار نحو الحرب الأهلية، وكأن لسان حاله يقول: أنا ومن بعدي الطوفان؛ فأصبحت هذه المبادرة بمثابة (ورقة التوت) التي تحاول أن تستر عورة نظام لم يسلم من جرائمه حتى الأطفال والنساء والشيوخ؛ بل وحتى الحيوانات؛ لذلك كان قرار المملكة ودول الخليج بسحب المراقبين الخليجيين من اللجنة موفقاً بكل المعايير، فالانسحاب هو أقل ما يمكن عمله تجاه هذه اللجنة الفضيحة.

رئيس اللجنة السوداني الجنرال الدابي، منذ أن تم اختياره، لا يبدو أن كثيرين من السوريين وكذلك العرب يثقون في أمانته ونزاهته؛ فعمله مع نظام البشير كان كافياً لإثارة الكثير من علامات الاستفهام، وقد تعزَّزت هذه الشكوك عندما أبدى ميلاً واضحاً إلى النظام السوري، وتعاطفاً معه، وسفّهَ بأقوال كل مراقب انتقد النظام؛ مثل موقفه الغاضب من تصريحات المراقب الجزائري أنور مالك الذي قال: (إن الدماء في سوريا لم تتوقف، فيوميًا نقف على جثث في حال لا تخطر على عقل بشر)؛ فرد عليه بغضب الدابي واتهمه أنه لم يغادر الفندق، وكذلك موقفه من مراقب آخر ظهر في شريط فيديو يؤكّد رصده قناصين تابعين للنظام، فنفى الدابي تصريح المراقب. مواقف الدابي، فضلاً عن موافقة النظام السوري ليتولى رئاسة اللجنة، وارتباطه بالرئيس السوداني المطلوب دولياً لاتهامه بجرائم ضد الإنسانية، يجعل هذه اللجنة يكتنفها منذ البداية الكثير من الشكوك، وقد تعزَّزت هذه الشكوك عندما انبرى بشكل فاضح يدافع عن النظام السوري، ويذب عن ما اتخذه من إجراءات، وفي الوقت ذاته يساوي بشكل فاضح بين الجلاَّد والضحية، فأي إنصاف وحياد يُمكن أن ينتج من لجنة هذا رئيسها وهذا التقرير المعيب منتجاتها؟ التمديد الأخير للجنة لا قيمة له عملياً؛ وأملنا أن تنجح المبادرة الأوربية التي تسرّبت بنودها إلى الصحافة، ويُقال إنها ستقدم إلى مجلس الأمن منتصف الأسبوع القادم.

مجلس الأمن، إذا ما رُفِعَ إليه الملف، لديه من الآليات والتجربة والخبرة والقوة ولجان التحقق والتحقيق والمراقبين المحترفين ما سوف يُساعد على وقف حمام الدم وكبح جماح هذا النظام وكتائبه ومنعه من الاستمرار في جرائمه، ويضع هذا النظام ورئيسه أمام الشرعية الدولية؛ فإما مصير القذافي أو التنحي. كما أن إحالة الملف إلى مجلس الأمن سيُحرج كثيراً الممانعة الروسية الداعمة للنظام؛ ما يجعلهم يفكرون ملياً في مدى مصلحتهم من المضي قُدماً في مساندة هذا النظام المتهالك على مرأى من العالم.

لذلك فلا أرى في الأفق حلاً إلا التدويل، وترك المجتمع الدولي من خلال مجلس الأمن يتحمّل مسؤولياته؛ أما الذي يبحث عن حلول سياسية للأزمة، مثل المبادرة التي تطلب من بشار أن يتنحى ويفوّض نائبه كمرحلة انتقالية ريثما تجرى انتخابات يختار فيها السوريون من يحكمهم، فهو كمن يطلب من بشار الأسد وأهله وذويه وشبيحته الانتحار الجماعي.

إلى اللقاء.

 

جريدة الجزيرة 26/01/2012

جريدة الجزيرة

موقع العربية نت

 

 

فداء ياسر الجندي: المنتصرون والخاسرون من قرار الجامعة الأخير

فبراير 27, 2012

فداء ياسر الجندي: المنتصرون والخاسرون من قرار الجامعة الأخير
رغم أن قرار الجامعة العربية الأخير لا يرقى إلى مستوى طموحات الثورة السورية، ولكنه كان بلا شك خطوة إلى الأمام، تمخضت عن منتصرين وخاسرين.
المنتصر الأول هم شباب الثورة السورية، الذين لم يزدهم القمع والقتل والبطش إلا إصراراً على تحقيق هدفهم، والذين ملؤوا سورية أرضاً وفضاء وزماناً بمظاهراتهم، ملؤوا أرضها فما تركوا بقعة إلا وخرجوا فيها، وملؤوا فضاءها بهتافاتهم المجلجلة، التي زلزلت الأرض تحت أقدام النظام الغاشم، وستقتلعه بإذن الله، وملؤوا زمانها، فلم يعقهم ليل ولا نهار، ولا برد ولا ثلج، عن الخروج والتعبير عن مطالبهم، وهل يمكن للثلج أن يعيق من لا يخاف الرصاص؟ هذا الثبات هو الذي يدفع الجامعة العربية والعالم دفعاً إلى اتخاذ قرارات تسير في الاتجاه الصحيح، وإن كان سيرها بسرعة السلحفاة.
والمنتصر الثاني هو الإعلام الحر، الذي أصبحت له اليد العليا في نشر الحقيقة، فلم يفلح تقرير الزور الذي أعدته اللجنة العربية في تغيير الرأي العام، كيف يفلح والإعلام الحر ينقل كل ساعة ما يحدث على الأرض، وذلك بفضل الله أولا، وبفضل الشباب الذين أتقنوا استخدام التقنيات الحديثة، ودفعوا دماءهم ثمنا لجهودهم الإعلامية التي لم تترك شاردة ولا واردة إلا ونجحت في نقلها إلى العالم الخارجي، ففضحت تقرير الزور قبل أن يقدم، وهذا الوصف (الزور) ليس من عندي، بل هو من عند وزير الخارجية السعودي الذي سحب مراقبيه لكي لا يكونوا شهود زور.
والمنتصر الثالث هو المجلس الوطني، الذي يعمل بصمت، ويتجاهل كل من يهاجمه ويحاول النيل منه، ويصرف وقته في متابعة القضية بدلا من الجدال العقيم، وها هي جهوده تثمر، فقد بذل أعضاؤه جهوداً عظيمة، ورتبوا سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع وزير الخارجية السعودي، ومع الأمين العام للجامعة العربية، وغيرهم وغيرهم، فكان القرار السعودي بسحب الأعضاء السعوديين من اللجنة، من ثمرات لقائهم معه، حيث وضعوه في الصورة الحقيقية لما يجري على الأرض، والأمر نفسه ينطبق على لقائهم من الأمين العام للجامعة العربية.
أما الخاسرون فكثر، الخاسر الأول والأكبر هو النظام الذي أصبح الآن منبوذا عربيا، يسير عكس التيار، والذي لم تفلح كل جهوده في اختراق اللجنة وتضليلها، وفي ترغيبها وترهيبها، لم تفلح في تزوير الواقع، فنحن لسنا في الثمانينات، عندما حاصر حماة ودمرها وقتل عشرات الآلاف من أهلها، (ولا من شاف ولا من دري)، إننا في زمن لا يمكن فيه إخفاء الحقائق، ولكن هذا هو شان الديكتاتوريات من زمن فرعون، (قال فرعون لا أريكم إلا ما أرى)، يريد أن يفرض على العالم كله رؤيته، وكل الوقائع تكذبها، فكان أن تلقى هذه الضربة، التي نتوقع أن يطيش سهمه بعدها، فلم يتوقع النظام في أسوا كوابيسه أن تطلب الجامعة منه (تفويض سلطاته لنائبه)، فهذا ما لا يخطر على بال من كان شعاره (أنا ربكم الأعلى)، ونتوقع أن يزيد هذا الأمر النظام تخبطا، ويقرِّب من نهايته.
وأما الخاسر الثاني، فهو رئيس اللجنة العربية، الدابي، الذي قدم تقريره فلم يكن مساوياً للحبر الذي كتب به، لأن كل الوقائع تكذبه، ومن أهمها شهادة الأعضاء السعوديين، وشهادة الأعضاء الأحرار من أمثال أنور مالك، وشهادات وتوثيق الإعلام الحر، وتقرير الدابي هو فضيحة له بكل معنى الكلمة، ولو كان فيه بقية من كرامة لاستقال فورا ليحفظ ما بقي منها.
والخاسر الثالث هم أنصار النظام الذين وضعوا بيضهم في سلته، مثل روسيا وإيران وأذنابهم، فقد زادهم هذا القرار على ضعفه عزلة وفضيحة، وأصبحوا يقفون في كفة، والعالم كله في كفة أخرى، ولو كنت مكانهم لقفزت من السفينة قبل أن تغرق، فهي غارقة لا محالة، فقد كثرت فيها الثقوب.
والخاسر الرابع هم المرجفون، وهم تلك القلة التي تدعي المعارضة. والمعارضة والثورة منها براء، وأعني بهم تحديداً هيئة التنسيق، لأن الشارع اثبت أنهم لا وجود لهم فيه، ولم يكن لهم من همٍّ إلا أن ينتقصوا من جهود المجلس الوطني، بالغمز واللمز، واتهامه باطلاً بأنه لا يبذل جهداً ، وبأنه يريد الاستعانة بالأجنبي، ويخلطون بين التدخل العسكري وبين حماية المدنيين، فها هو المجلس الوطني قد أثمرت جهوده، وها هي الثورة تلقى الدعم العربي، وإن كان ضعيفاً، وتسير بمسار يقوده الإجماع العربي، وإن كان بطيئاً.
إن كل يوم يمر يقرب سورية من فجر الحرية، ويضيق الخناق على الظالمين، وما ذاك إلا بتوفيق الله تعالى أولاً، وبإيمان شعبنا بقضيته، وبثباته وإصراره ثانياً، (ألا إن نصر الله قريب).
موقع رابطة العلماء السوريين 24/02/2012
المصدر

د.حمزة موسى يكتب: سوريا: النظام المتهاوى و المعارضة المتهاديه و الجيش الحر البطل

يناير 27, 2012

د.حمزة موسى يكتب: سوريا: النظام المتهاوى و المعارضة المتهاديه و الجيش الحر البطل

أسابيع مرت حفلت بالأحداث و لكنها خصت سوريا بما لم ينشر فى الجزيرة و لا يتجاوز مجموعات النشر التابعة للإعلام الثوري المنطلق من أقبية الخارج .

الجامعة العربية :

و التى أبت إلا أن تلعب دورا قذرا , فى صف جزار سادي  طائفي يقوم بإبادة الشعب السورى , فى مجازر يشاهدها العالم بشئ من الروتين . هذه الجامعة لم تكن يوما للعرب و لا لخدمة أهدافهم القومية , و إنما بنيت و تكونت و ظلت مجرد أداة مسرحية فى أيدى طغاة العرب و لصوصهم و جزاريهم و ها هى ذى لا تزال تتابع دورها القذر .

وفد الجامعة العربية ( العبرية ) فى سوريا لا يهدف إلى توثيق الجرائم او رصد حقيقة ما يحدث و هو واضح للعيان , و لا يهدف أيضا إلا منع هذه الجرائم , او مواساة الضحايا , أو إعلان حقيقية ما يجرى هناك , و إنما جل ما يرميه هذا الوفد المأفون و هذه الجامعة المريضة التى لم تجلب إلا الخزى للعرب هو إمداد النظام الأسدى الطائفى المريض ببعض الهواء لإطالة فترة حياتة الدموية المريضة .

هذه الهدف السادى المريض الذى اصر إلا أن يختم نهاية هذه الجامعة البائسة بالإنغماس فى دماء أبرياء قتلهم الساديون المرضى من كتائب نظام الأسد , لا يتحرك إلا كالدمى الخشبية التى لا تأبى إلا ان تكون كومبارسا فى مسرحية هزلية بلا دور حقيقة او قيمة فعلية حقيقية على الارض , فرجالتها و دبلوماسييها بلا كرامة , و هم ممن حرقت أنظمتهم أوراقهم و أبت إلا ان ترميهم فى مستنقع سياسى كمنفى بعيدا عن مناصب حقيقية , فالجامعة العربية منفى لكل سياسى مغضوب عليه أو إنتهت فترة إستنزافه من قبل نظامه .

الجامعة العربية لم تتدخل يوما بشكل حقيقى و فعال منذ إنشائها حتى الآن فى أى قضية حقيقية حدثت فى أى من الدول العربية, و لكنها كأنما و جدت كصورة فجة لتبرر إجتماعات الطغاة معا ليتندروا كيف يقهرون شعوبهم المكبوتة الساكنة الصامتة .

لم تتدخل فى مذابح حدثت للعرب على ايدى أنظمة مختلة سادية مريضة , لم تتدخل بقرارات حقيقية فعلية كأنما تنتظر الآوامر من طرف ( خفى ) لتتحرك لتؤدى دورها المأفون المريض .

هذه الجامعة الآن تلعب دورا نجسا قذرا , فبدلا من ان تعلن حقيقية ما يحدث فى الداخل , أبت الا أن تتوافق مع روايات النظام المريض , وتقوم بإثراء نوع هزيل من الشرعية على نظام مريض متهاوى .

المعارضة السورية بالخارج :

و التى عدت فى بداية أيام البعثة المريضة للجامعة المريضة , أيام إحتفال و بهجة كأنما فرضت على هذا النظام هذه البعثه و إنجرت إلى مهاترات إعلامية لدعم هذه البعثة , ما لبثت أن تبدأ بعد كل ما يحدث مؤامرة على مهمة البعثة المريضة , حتى إحدى عمليات الجيش السورى الحر التى نفذها و صورها وأعلن فيديوهات مصورة لها قبل البعثة , عدها بعض المرضى فى الخارج ( مناورة من النظام لتدمير بعثة الجامعة العربية ) , كأن هذه البعثة هى ما سيحرر سوريا و يرد الكرامة و العرض و الشرف و يرجع الحق المغتصب و يثأر لدماء الشهداء !!!

الشعب السوري :

يمر بالروتين المعهود المعتاد مذابح متواصلة بنصال و أسلحة مستمرة بالقتل لا تتوقف فى روتين فج قمئ يديره ملعون سادى مجنون مريض , و لكن هذا الشعب الصامد الثابت فى الداخل لم يتوقف بعد عن المطالبة بحقه فى الحرية و الكرامة , و لن يتردد لحظه عن الخلاص من هذا النظام البائد المريض السادى , و إسترجاع ما سرقه هؤلاء القراصنة القتلة بأثر رجعى طوال هذه السنوات ,

الجيش السورى الحر :

المهمل إعلاميا بعملياته و تصريحاته من قبل الجزيرة و الاعلام الخارجى لفترة طويلة , فاجأ العالم بوجوده الحقيقى عندما إعترف به المراقب البطل المنشق ( أنور مالك ) بسيطرته على أجزاء من حمص و بابا عمرو و هذا الإعتراف كان الخروج الحقيقى الأول من طرف محايد لإحدى أهم إنجازات الجيش السورى الحر العسكرية و التى لم تعترف بها المعارضة السورية بنفسها بأى منها حتى الآن و سط تجاهل سخيف من أجهزة إعلام مريضه مخترقه .

الجيش السورى الحر , هو المدافع الحقيقى و الشرعى و الوحيد عن الشعب السورى بجميع وحداته و كتائبه و رجالة المنشقين و المتطوعين . لا المعارضة المستعرضه إعلاميا بالخارج .

يحضرنى الذهن و تؤلمنى الذاكره عندما ذكر أحد اطراف المعارضة السورية ممن أعرفهم شخصيا أن ” الثورة سلمية و ستظل سلمية و لا مكان للجنود المنشقين بها فهم سيدمرون سلمية الثورة ” . و لكن كما قال آنيشتين ( ليس للسذاجة حدود ) .

رجال الجيش السورى الحر من العسكريين المنشقين هم أبطال , رفضوا تنفيذ الآوامر و انقلبوا على الجيش فى بادرة جعلت أهليهم و قراهم و أسرهم و نسائهم و أبنائهم هدفا للقتلة ممن يرفضون الإنشقاق , أخذوا على عاتقهم النهوض و الحرب و القتال دفاعا عن المدنين و المتظاهرين ( السلميين ) ! فهم ببصيرتهم العسكرية أدركوا أن هذا النظام يكرر حماة كل يوم فى حرب بقاء مع الشعب . فقرروا القتال لصالح الشعب .

الثورة السلمية إنتهت عندما حضر هؤلاء الرجال ليحافظوا على ما لم يسفكه النظام بعد من دماء الأحرار و ما لم ينتهكه بعد من أعراض العفيفات . فهؤلاء هم أبطال سوريا الحقيقيون .

و هنيئا لهم رجولتهم و شرفهم و إنتصاراتهم فهم الثورة الحقيقية التى ستسقط هذا النظام الدموي . و حسبنا الله و نعم الوكيل فى كل من لم يقدر ما قدموه و ما قاموا به و ما أنجزوه !

 

جريدة الدستور المصرية 26/01/2012

المصدر

الصفحة التالية »


Bottom