صدور كتاب “ثورة أمة” في السعودية

مايو 17, 2013

صدور كتاب

صدر مطلع شهر ماي الجاري عن مؤسسة العبيكان في المملكة العربية السعودية كتاب “ثورة أمة: أسرار بعثة الجامعة العربية إلى سوريا” الذي ألفه أنور مالك ويروي فيه تجربته خلال وجوده ضمن بعثة المراقبين العرب في سوريا، وكشف من خلاله الكثير من الخفايا التي ساهمت في فشل المهمة بسبب تحايل النظام السوري وتواطؤ رئيس البعثة الجنرال السوداني محمد أحمد مصطفى الدابي. والكتاب يتواجد في كل فروع العبيكان بالسعودية ويجري توزيعه في كل الدول العربية.

اقرأ بقية الموضوع »

الدكتور سامي العثمان في قراءة لكتاب “أسرار الشيعة والإرهاب في الجزائر” على جريدة “اليوم” السعودية

مايو 8, 2012

الدكتور سامي العثمان في قراءة لكتاب

بالوثائق.. إيران تستخدم المذهب الشيعي للتجنيد السياسي في الوطن العربي

أصدر المراقب العربي الأسبق للأوضاع في سوريا الجزائري أنور مالك المقيم في فرنسا كتابا بعنوان «أسرار الشيعة والإرهاب في الجزائر». عن مؤسسة الشروق للإعلام والنشر. وأنور مالك هو المراقب العربي الأشهر الذي استقال من بعثة مراقبة جامعة الدول العربية احتجاجاً على الممارسات السورية التي منعت المراقبين من أداء مهامهم بحرية. وأحدث الكتاب ضجة عالمية، عند صدوره في الجزائر ضجة مدوية وحظي بإقبال واسع حيث إحتلّ الصدارة من حيث المبيعات في المعرض الدولي للكتاب الذي عقدت فعالياته الصيف الماضي بالعاصمة الجزائرية.

اقرأ بقية الموضوع »

رئيس وكالة الأنباء الصحراوية يتحدث عن كتاب “المخابرات المغربية وحروبها السرية على الجزائر” في حوار مع جريدة “الصحراء الحرة”..

أبريل 21, 2012

رئيس وكالة الأنباء الصحراوية يتحدث عن كتاب

على هامش الذكرى الـ13 لتاسيس وكالة الانباء الصحراوية، تستضيف اسبوعية الصحراء الحرة، رئيس تحريرها الاخ السالك مفتاح لتحاوره بشان مهمة المتاعب وتجربته معها خلال سنين طويلة من عمله في الحقل الاعلامي، وتقيم معه بشكل موجز ومختصر واقع منظومتنا والتحديات القائمة امامها حاضرا ومستقبلا و تخوض في جوانب ن شخصيته في هذا الحوار الشيق، الذي ندرك مدى عشق صاحبه للكلمة التي كانت سلاحه الرئيسي في مقارعة العدى خلال حربنا التحريرية.

في البدء كلمة عرفان
شكرا للإخوة في جريدة الصحراء الحرة ، على الاستضافة في منبر يعتبر في دفاعه سليل المقاومة والكفاح ورديف الفعل الوطني رغم المصاعب الجمة التي يكابدها، فجريدة الصحراء الحرة كانت السفير وحامل رسالة القضية للرأي العام الدولي قبل الإذاعة الوطنية وغيرها من وسائل الإعلام الوطنية، حيث أن أول عدد من جريدة الصحراء الحرة ظهر يومين فقط قبل اتفاقيات مدريد اللصوصية التي بموجبها تخلت الإدارة الاسبانية مكرهة تحت أملاءات وخدمة لأجندة و مصالح، عن التزاماتها التاريخية والسياسية والقانونية والأخلاقية في الصحراء الغربية .

لقد انتهجت جبهة البوليساريو خطة إعلامية متميزة أثناء حرب التحرير سواء مع الادارة الاستعمارية الاسبانية او مع الاحتلال المغربي فيما بعد، فما هي ابرز ملامح ذلك الخطاب ؟
إن جبهة البوليساريو التي حملت في اهدافها السياسية والمترجمة في ادبياتها، الدفاع عن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير وخيار والاستقلال، انتهجت اسلوب الكفاح المسلح في خطابها بعدما وجدت الاذان صمة عقب انتفاضة الزملة التاريخية في ظل التعتيم الاعلامي والسياسي من حول القضية ومؤامرة دولية تواطأت فيها دول ومصالح من داخل وخارج المنطقة ، فجبهة البوليساريو لم تقدم على الكفاح المسلح الا بعد المرور بالمطالب السلمية مع الادارة الاسبانية.
و في البداية انتهجت البوليساريو خطابا في شكله تعبوي، سياسي وفي وسائله بدائي مثل بنادقها العتيقة،اعتمد في معظمه على اساليب شفوية عبرالاتصال من خلال التنظيم السياسي وفي جانبه الخارجي كانت البلاغات والبيانات التي تبثها الاذاعة، خاصة برنامج الساقية والودي على طريق الحرية من طرابلس ثم صوت الصحراء الحرة من لواند، او جريدة الصحراء الحرة او مجلة 20 ماي وقبل ذلك كانت بعض المنشورات مثل جهاد الجنوب والشعب وغيرها ، كما لعبت القصائد الشعرية ادوار كبيرة في إيصال رسالة الجبهة الشعبية إلى الجماهير الصحراوية.

لكن ماذا جرى لهذا الخطاب بعد وقف إطلاق النار وما الذي تغير فيه؟
بعد وقف اطلاق وجدت جبهة البوليساريو نفسها “مكرهة” على ملء الفراغ الذي تركه صوت البندقية عبر الانتفاضة وخطابها السلمي لكن باهدافها السياسية الرامية الى تقرير المصير و الاستقلال، فهل عوض هذا ذاك، خاصة و ان القضية الصحراوية شب خطابها وشمخ في كنف خطاب “البندقية والوجبة الساخنة” حيث شكل وقف اطلاق النار منعرجا جديدا ولجته القضية امام عدم وجود “راعي دولي” وفقدان مصالح كبيرة على غرار ما حدث ويحدث في مناطق عدة من العالم .
اقول انه لم يتغير جوهر الخطاب، بل ان قاطرته اقلمت نفسها مع طبيعة المستجدات الجديدة التي فرضها عالم يؤمن ببعض الكتاب فقط من قبيل مثل الديمقراطية واحترام حقوق الانسان ، ولكنه يكفر بحماية الضعيف ويتعامل ب”ازدواجية” مفضوحة تمليها المصالح قبل المبادئ وتلك المصيبة ثم ان المشروعية الدولية مجرد كلمة “جميلة ” عندما تتطابق مع مصالح البعض ، لكنها ليست كذلك في حال اهل الصحراء الذين لايملكون النفط، شواطئ بلادها بعيدة عن مرمى مصالح الغرب , صحيح ان الانتفاضة هي النقطة التي اضاءت الطريق وعبدته رغم كبواتها وما تعرضت له من قمع وما اعتراها من نقائص، واكثر من هذا ان تظل استراتيجية الفعل في المستقبل المنظور لجملة من الاسباب منها انها تشكل فعلا قابلا للتاقلم مع مختلف المتغيرات التي يشهدها العالم لكنها في حاجة لمن يحميها.. هذا الفعل وماواكبه من زخم اعلامي وسياسي كان النقطة الجديدة المشرقة في تاثيث خطاب جبهة البوليساريو، التي خصصت ربع امانتها الوطنية منذ المؤتمر 12 لمناضلين في الارض المحلتة ، واحتل فعل الانتفاضة اكثر من نصف مادتها الاعلامية والسياسية، اقول هنا انها جديرة بهذا واكثر في ظل المتغيرات التي بدأ العالم يعرفها في شكله كونه خطاب ينسجم مع طبيعة واهداف جبهة البوليساريو في مرحلة عالم القرن الواحد والعشرين، وذلك هو صميم الكتاب” جبهة البوليساريو من البندقية الى فعل المقاومة السلمية الذي حاولت ان يتضمن بعض الحقائق والمعطيات والافكار التي تراكمت خلال ازيد من 20 سنة منذ وقف اطلاق النار ومن فعل الانتفاضة التي تظل هي الاخرى ممتدة مع مسيرة كفاح الشعب الصحراوي لازيد من اربعين سنة.

لقد شهدت كافة المدن الصحراوية المحتلة في العشرية الأخيرة انتشار مد كفاحي سلمي جديد عرف بالانتفاضة، في نظرك كيف ساهم هذا الأسلوب الراقي في إثارة و غليان حبر الأقلام الوطنية و العالمية؟ 
الانتفاضة سنة حميدة رافقت منذ البداية كفاح الشعب الشعب الصحراوي، واظن ان انتفاضة الزملة 1970 كانت امتدادا لما يمكن ان نعرفه اليوم بالربيع العربي كما كانت مظاهرات 72 و75،87 تسير في ذات السياق رغم اختلال الظروف، وجبهة البوليساريو، كان نضالها مبنياعلى قوة الجماهير وقدرتها على المواجهة من الداخل واظن ان جبهة الفعل السلمي، قدمت للاقلام وللسياسيين مادة دسمة قابلة للتسويق، لا تقل اهمية عن معارك الكفاح المسلح قبل وقف اطلاق النار، لكن للاسف لم تتمكن تلك الملحمة التي عرفتها عديد المدن الصحراوية بخاصة 99 و 2005 وقبلها ، ان تجد لها موطأ في وسائل الاعلام الدولية نتيجة التعتيم وحرب المغالطة من حولها.

و هل ترى تكافؤا بين الترسانة الإعلامية الصحراوية و المغربية؟
ان وسائل الاعلام الصحراوية لا يمكن مقارنتها بترسانة الاعلام والدعاية المغربية لا في الماضي ولا في الحاضر، فالامكانيات البشرية والتقنية والاموال التي ترصد للترويج من طرف النظام في المغرب الذي يشتري مشاهيرا ونجوما لا في الثقافة والفن، بل في السياسة وفي صنع اللوبيات في دول كبيرة مثل اللوبي المغربي في الولايات المتحدة الامريكية وفي المصالح التي يضمنها المخزن للطبقة السياسية الفرنسية ، في حين ان الاعلام في جبهة البوليساريو قائم على عدالة قضية ليس الا ، فجبهة البوليساريو لاتمتلك ثروات واموال لشراء حتى اعلانات او صفحات في جرائد او تلفزيونات كبيرة ثم انه لا يمكنها ان تجاري الخصم في اساليبه الغارقة في الزبونية والاحتيال، فعدالة القضية ومثل الحرية التي تدافع عنها ترقى وتسمو على غيرها فهي قيمة مضافة يتحصن بها خطاب البوليساريو في مواجهة التوسع والاحتلال

كنت رئيس تحرير للإذاعة الوطنية في زمن سابق و اليوم تشغل رئيس تحرير وكالة الأنباء الصحراوية، ما الفرق بين هاتين المهمتين؟
من يكتب لجريدة او وكالة ليس كمن يكتب لاذاعة من حيث الشكل، رغم التشابه بين المهنتين من حيث المسؤولية التي تتطلبها والاحترافية التي يتوجب على رئيس التحرير او أي صحفي في اية وسيلة اعلامية يحترم نفسه ويحترم جمهوره فالاذاعة الصوت فيها والمادة الناطقة تشكل عمودها الفقري، فيما الوكالة تحتل المادة المكتوبه والصورة ، نصيب الاسد في معالجتها، وفي كلتا الحالتين الصحفي يوظف امكانيات متقاربة في التحرير والانتقاء لكن باساليب لاتخلو من التنوع والابتكار والابداع.

كتبت في صحف جزائرية و عربية ,هل لك أن تحدثنا قليلا عن تلك التجربة؟
معظم الكتابات كانت في صحف وطنية او مواقع الكترونية ، اعدت نشرها ببعض الجرائد في منطقة المغرب العربي وخارجها بما فيها جرائد مغربية، وهي تجربة متواضعة مقارنة بما يجب ان يقوم به أي مثقف بالنسبة لقضية يشكل الدفاع والمرافعة عنها فرض عين.

لو تحدثنا عن واقع وكالة الأنباء الصحراوية كرائدة جديدة في ميدان الصحافة الوطنية الالكترونية… إلى أين؟ ما الغايات و الأهداف ؟ و هل ذلك يعني إنباء بإقبار الصحافة الورقية؟
وكالة الانباء الصحراوية وسيط اعلامي حديث النشاة، وفي اسلوب عملها قناة لمد المتلقي بالاخبار والمعطيات باسلوب صحفي باحترافية ومصداقية، وهي وليدة متطلبات عالم القرية الذي فرضته المتغيرات التقنية الجديدة. و تهدف وكالة الانباء الصحراوية الى تنوير الراي العام الدولي ومده بالمعطيات ومواقف جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية اضافة الى تغذية وسائل الاعلام الوطنية والدولية بالخبر والمواقف من القضية الوطنية، كما تساهم في سيولة المعطيات بالنسبة للمنظمات والفاعلين ، وتعكس مكاسب وانجازات الدولة والحركة في المحافل الدولة، و تقدم صورة عن واقع المقاومة في الارض المحتلة وجنوب المغرب وتواكب فعلها اليومي وتفضح جرائم الاحتلال و ترافع عن القضية.
اما فيما يخص الشق الثاني من سؤالكم ، فاقول أن الصحافة وليدة بيئة اجتماعية وثقافية وتقنية، و قد لا يمكن الحديث عن صحافة الكترونية مئة في المئة الا نادرا في البلدان التي تحولت فيها الادارات ووسائل التعلم والخدمات البنكية وبقية المعاملات الى اليات اليكترونية، ففي اليابان والولايات المتحدة واوروبا، لازال سوق الكتاب الورقي يجذب القارئ سنويا اليه، ثم ان قراءة الصحف الورقية لم تتقلص بشكل مذهل رغم ما اصاب سوقها من وهج وفي منطقتنا لم نصل بعد الى المعدل حتى بالنسبة للقارئ العادي ففي اوربا يتجاوز معدل القراءة السنوي 200 ساعة فيما لم يصل 6 دقائق في عالمنا العربي بصفة عامة.
ما يقال عن الصحافة الاليكترونية يصدق عليه ما قيل عندما ظهرت التلفزة بالنسبة للإذاعة والصحف، بعد مئة عام لم تختف الإذاعة ولم تجف الصحف، بل أن آخر دراسة نشرتها الأمم المتحدة تشير إلى أن معظم سكان العالم يستقون معلوماتهم من الإذاعة.
ونفس الشئ ينسحب على الصحف التي نجدها تكيف أساليب عملها وتطور انتشارها بشتى الطرق (ورقية، اليكترونية..)، كما قد تجدها في أساليب جديدة أخرى، يتم ابتداعها للتكيف مع التطورات التي يشهدها العالم.. واليوم توجد الكثير من الصحف لازالت تعتمد على النسخ الورقية التي تضمن لها الربح، وتنسجم مع طبيعة بعض جمهورها المتعود على الورق، فالكتب الرصينة التي تتسابق الصحف في النشر تطبع وتوزع ورقيا.
وفي منطقتنا لا تزال الكلمة المطبوعة تشكل أهمية كبيرة ذات “مصداقية” لا يمكن أن تضاهيها أية وسيلة إعلامية أخرى ، خاصة بالنسبة لصناع القرار.
لكن في مقابل ذلك هناك من يؤمن بان الانتشار السريع والتحولات التي أفرزتها تلك الموجة قادرة على أن تختزل سنوات في مدة قصيرة ، غير ان التاريخ لا يمكن حرقه مرة واحدة عبر طفرة تقنية بحسب آخر دراسات علمية.

هل ترى أن ضعف انتشار و مقروئية الصحافة الورقية في بلادنا، يعود إلى محدوديتها أم إلى تأثير المواقع الالكترونية، خاصة بعدما لاقته في الفترة الأخيرة من رواج؟
لا أظن ذلك بتاتا، كل ما هناك نتيجة تاخر الوسيلة عن اداء مهمتها او تقاعسها عن دورها، فالصحيفة بدون الخبر الجديد وحرارة الاجواء في كتابات وتعاليق باقلام تغوض في حياة جمهورها تقترب من الامهم وامالهم وانشغالاتهم…لا طلب عليها ولا اهمية لها ، الموقع الاليكتروني بدون تحديث واغناء لمضامينة و اخراج مبتدع له وحيوية في مضمونه ، يبقى بيتا عنكبوتيا مهجورا.

لقد تعرضت وكالة الأنباء الصحراوية للحجب و الاختراق المتكرر، ما هي التدابير الاستعجالية التي اتخذتموها لحلحلة هذه العوائق خاصة بعدما استحدثت المخابرات المغربية موقعا الكترونيا يحمل نفس اسم وكالة الأنباء الصحراوية على الشبكة العنكبوتية؟
اجهزة المخزن بارعة في حرب الاشاعة والتشويش، فكل موقع او اسم صحراوي يظهر على الواجهة، تختلق ما يوازيه سواء عبر موقع اليكتروني او تنظيم سياسي، الصحراء الغربية مثلا التي يكرهها الاحتلال ويسجن بسبب وجودها في اية وثيقة ، نجد عشرات المواقع والمدونات التي تحمل ذات الاسم على الانترنيت، و نفس الشيئ بالنسبة للجمهورية الصحراوية والدولة الصحراوية المستقلة، فموقع الحكومة الصحراوية تم شراؤه من نفس الشركة وبات يوظف لدعاية المخزن والكوركاس، وقبل تاسيس جبهة البوليساريو، ظهرت حركات موازية مثل حركة الرجال الزرق وجبهة التحرير والوحدة وغير ذلك من المسميات التي اريد بها “خلط الاوراق ” امام مد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب واكثر من هذا ان الاحداث التاريخية دخلت على الخط في ذات اللعبة المخزنية التي تحاول جاهدة تزوير الحقائق وتغليط الراي العام بخاصة المغربي والعربي بصفة عامة، فالشخصيات التاريخية الصحراوية يحاول المخزن تجييرها لصالح اطروحة الاحتلال على غرار بصيري، الولي، الشيخ ماء العينين .. وحتى اسماء الكتاب، طالهم التشويش والاحتيال
اما تعرض الوكالة للاختراق والحجب فذلك ضمن استراتيجية مغربية تروم التشويش وحجب الحقيقة، فنحن نعرف بان التقاط بث الاذاعة الصحراوية تعرض منذ سنوات للتشويش خاصة من حول المدن الكبيرة مثل العيون والسمارة ، كما تم حجب الكثير من المواقع الالكترونية في المناطق المحتلة وجنوب المغرب، وفي هذا الموضوع بالذات أؤكد من جديد بأن ظاهرة القرصنة عادت بقوة للواجهة، في الاونة الأخيرة، واعتمدتها السلطات المغربية لحجب المواقع الإلكترونية الصحراوية عموما، بعدما أصبحت هذه المواقع تحظى باهتمام الرأي العام المغربي ، إلى جانب إعتماد الكثير من وسائل الإعلام الدولية والمغربية على الصفحات الوطنية وخصوصا الرسمية في نقل الأخبار.
الشيء الذي لا يدركه الكثيرون أن مسألة الإختراق أو القرصنة الإلكترونية، هي ظاهرة طبيعية في فضاء الشبكة العالمية “الإنترنت” بحسب الخبراء، فعوالم هذه الأخيرة تعتمد على مجموعة من البرمجيات الإفتراضية، ويمكن للمختصين إختراقها وتدميرها، وليس هناك مثال أبلغ من قرصنة شاب من أصول مغاربية مؤخرا لوكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية و الكونغرس.
وأؤكد هنا بأن وكالة الانباء الصحراوية أو أي وسيلة إعلام إلكترونية صحراوية ليست بمأمن من هجمات ما يطلق عليهم “الهاكرز المغاربة”، كما اننا نعلم في الوكالة أن الدولة المغربية إستطاعت إنشاء شبكة غير محدودة من المبرمجين المغاربة من مختلف أنحاء العالم، يلتقون في مواقع التواصل الإجتماعي، هدفهم هو إختراق المواقع الصحراوية.
من جهتنا نحن نعلم أنه لا يمكن تصميم موقع لا يمكن إختراقه، لكن التحدي الذي نواجهه هو السرعة في إعادة الموقع إلى ما كان عليه، وبالتالي نحاول دائما أن نكون يقظين، كما إتخذنا بعض التدابير التقنية في هذا المضمار، لايمكن الإفصاح عنها في هذا المقام .

أعلن أخيرا عن ميلاد مواقع الكترونية صحراوية جديدة، هل هو واجب كفاحي، أم حرية في التعبير باعتبار أن أغلبيتها مستقلة؟
المواقع الالكترونية من حيث التنوع ، تضفي على المشهد الصحراوي على الانترنيت، بعدا اعلاميا وتعطيه زخما جديدا في مجالات التخصص وزوايا الاخراج وحتى طبيعة المعالجة، وما هو قائم اليوم يشكل بداية طيبة رغم انه يعاب عليها في بعض الاحيان التكرار والنمطية في الاسلوب والاخراج والعشوائية في الظهور وضعف التحديث… عالم الانترنيت مليئ بمجالات الابداع في التعريف بالقضية الصحراوية ونحن في هذه الفترة في امس الحاجة لذلك ، وقضيتنا تجد نفسها مبحوحة وابداعاتنا في الانتفاضة وفي العمل تظل محاصرة وصوتنا لم يصل لكل بيوت العالم وعقوله ، واظن ان اسهامات المتنويرين والمبدعين قد حان وقتها.

كتاب “المخابرات المغربية وحروبها السرية على الجزائر”: تفاصيل مغامرة إعلامية داخل الأراضي الصحراوية المحتلة للكاتب و المحلل السياسي الجزائري أنور مالك، ألا ترى في ذلك مغامرة و تضحية من اجل معرفة الحقيقة؟
الكتابة الصحفية “الساخنة والدسمة” تتطلب تضحية وثمنا وجهدا، وبدون ذلك لايمكن تقديم معلومات ذات اهمية ومصداقية، فكثير من الصحفيين يموتون في ساحات الصراع بحثا عن سبق اعلامي مقدمين انفسهم قرابين على “مذبح الحقيقة”.. واظن ان انور مالك كان يسير في ذات الاتجاه بما فيه البحث عن الحقيقة الضائعة في الصحراء .. واظنه اقترب من مبتغاه في الصحراء الغربية وسجل هدفا ثمينا في مرمى الخصم يحسب له ولجريدة الشروق التي نشرت كل ما كتب عن تلك الرحلة التي وثقها في كتابه.

استطاع الكثير من الكتاب العرب و الأجانب أن يؤرخوا لقضية شعبنا، أين كتابنا من تدوين تاريخنا بالرغم من كثرتهم؟
اضم صوتي لكم في توجيه الدعوة لكل المثقفين والمسؤولين للمساهمة في تدوين وتوثيق تاريخ الشعب الصحراوي عبر الكتابة عن ملاحم وتجربة الشعب الصحراوي كل في ميدانه، بخاصة الجوانب المضيئة والمشرقة ولكن كذلك الكبوات والنكسات التي المت بنا.. وقلت في الكتاب المنشور بان ذلك مسؤولية نتحملها جميعا وان تلك التجربة تعتبر ملكا لكل الاجيال مثل ثروات البلاد فمن حق الاحفاد معرفة تاريخ بلادهم وامجادهم فمذكرات الرجال العظماء تشكل ذخيرة وزادا ليس للباحثين، بل وايضا لكل من يريد اقتفاء اثر الحقيقة في بلادنا.
وانه لمما يحز في النفس أن تجد معظم الكتابات عن الشعب الصحراوي، مدونة بأقلام أجنبية، وبرؤية غريبة عن المنطقة وهموم أهلها، رغم أن ذلك في نظر المؤرخين لا ضير فيه اذا ما طبعت حافظت المعالجات على الموضوعية في التدوين والتاريخ.

في نظرك ، كيف تصف فشل المثقفين المغاربة في التصدي للسياسات المخزنية الهشة بعدما نجح آخرون في ذلك خاصة في تونس و مصر؟
المثقفون المغاربة ثلاثة او اربع طبقات، هناك المثقف صاحب القضية على غرار بعض كتاب اليسار في المغرب والذين طالما وجهوا سهام نقدهم للمخزن والفساد والمفسدين وفي معظمهم محرومون من الكتابة في الصحف المغربية ومطاردون ولهم مواقف من القضية الصحراوية تقوم على ضرورة احترام حق تقرير المصير عبر مسلك ديمقراطي. وصنف ثاني كتاب السيرة المغربية الرسمية ، وصنف ثالث يتخذ المصلحة ويتبع سياسات التحرير بالنسبة للاتجهات الفكرية التي ينتمي اليها واخيرا بعض الكتاب لاينتمون لجنس معين في السياسة، لكنهم ينخرطون في مصالح معينة

فضح كتاب “الملك المستحوذ” للكاتبين كاترين كراسيي و ايريك لوران، القصرالملكي بالمغرب من خلال كشفه لمصادر الثروات الملكية و كيفية إنشاء الأحزاب السياسية و البذخ و الترف على حساب شعب فقير و معوز، ما هي قراءتك لمضامين هذا الإصدار؟
في الكتاب يقف الصحفيان الفرنسيان ايريك لوران وكاترين كراسيي على حقيقة مفادها ان باريس والرباط تجمعهما علاقات “مكانيكية ” بفعل نمطية تعويل باريس على المخزن وتهميش المجتمع المدني مثل علاقات واشنطن مع شاه ايران قبل الثورة الايرانية في نهاية سبعينيات القرن الماضي منبهين للربيع العربي وما انجر عنه في المنطقة.
ويلاحظ ان كتاب ” الملك المفترس.. المستحوذ على المغرب” يمزج بين الواقع والتاريخ في تشريحه لطبيعة المملكة التي تشبه واقع ملوك حكايات كليلة ودمنة ان الولايات المتحدة استخلصت الدرس من علاقتها بالمستبدين وتفتحت على كل المجتمع في المغرب بما فيه التيار الاسلامي واليساري ، فيما تظل علاقة قصر الاليزي ودور كاي ساي محصورة مع المخزن رغم التغييرات التي شهدها العالم بدء من تونس ومصر وليبيا واليمن وسوريا والبحرين
وبرايي فإن الكتاب يتقاطع مع كتاب صدر منذ سنوات في فرنسا حمل عنوان ” صديقنا الملك ” لكاتب فرنسي مشهور جيل بيرو كان هو الاخر ايماءة بان على فرنسا ان تغير من علاقتها بالملك وتنظر بموضوعية للمغرب وما يحيط به.
واتمنى ان يشمل التغيير النظرة النمطية الفرنسية الرسمية لطبيعة حل نزاع الصحراء الغربية عبر التفتح على احترام حق تقرير المصير وعدم احتضان اطروحة الاحتلال وازدواجية المعايير في تطبيق المشروعية واحترام القانون الدولي.
اشير هنا الى كتاب اخر نشرته جريدة ليموند منذ سنوات عن الملك محمد السادس بعنوان “اخر ملك” واعتبر ذلك اشارات ونصائح تسديها الطبقة المثقفة والنخبة السياسية في فرنسا لمن يحكم فرنسا وللراي العام في وجه انتخابات ماي المقبل..

كيف تقيم واقع الكتابة في وطننا؟، و أين الكاتب الصحراوي من قضيته الوطنية؟
في بلادنا هناك كتاب واقلام جيدة ، بجانب اخرى متطلعة وثالثة لازالت تحبو بجانب كم هائل من الاقلام الشابة تحتاج للصقل والتمرس واظن ان الميدان موجود رغم انه ليس مفرشا بالورود في ظل مصاعب الواقع وتحديات العمل وشح الامكانيات وصعوبة الظروف.

من وجهة نظركم، ما هي أهم المشكلات والعوائق التي ما زالت تقف حجر عثراء في وجه الإعلامي الصحراوي في كفاحه مع القلم؟
مشكلات منها الذاتية، التقنية، بجانب ظروف وبيئة الكتابة واكراهات العمل وما يحيط به من مشاكل في ظل واقع لا يساعد على العمل المبدع ، بخاصة للشباب والمبدعين بصفة عامة.

ما هي مشاريعك المستقبلية في مجال الكتابة؟
مواصلة مشوار العمل الذي بدأته منذ سنوات في كتاب عن معركة الاعلام والانتفاضة ، الذي احاول كل مرة ان انقح محتوياته وانشره في ثوب جديد، واتمنى ان اجد من يساهم معي في طباعة العمل

أسئلة ساخنة:
هناك من يتهم وكالة الإعلام بضعف مصداقيتها التي دفعتها في بعض الأحيان إلى تبني مصادر خبرية منقولة من مواقع الكترونية مغربية، ما ردكم؟
هذا كلام مردود عليه، بل ان وكالة الانباء الصحراوية هي التي تنقل عنها وب”الحرف” الصحف والجرائد المغربية وتنسب الخبر لغيرها كما تنقل عنها بقية وسائل الاعلام، وان نسبت بعض الابواق المخزنية اليها الخبر وهي تحاول ان “تقزمه” وتفرغه من محتواه ولوكان في الامر حقيقة لما تاخرت ابواق الرباط في التشويه لما ينشر فهي تبحث عن ابسط قصاصة فالتعليق الذي نشرته بعض المواقع عن انشاء موقع موازي ويحمل ذات الاسم على الانترنيت، تلقفته بعض المواقع المغربية ونشرته وحاولت من خلاله التهجم والتهكم على وكالة الانباء الصحراوية

هناك من يتساءل عن سر التخندق السياسي الذي يتجلى للوهلة الأولى لأي مراقب للخط التحريري لوكالة الأنباء الصحراوية، لماذا؟
ليس لوكالة الانباء الصحراوية من خط تحريري خارج الدفاع عن القضية الوطنية والمرافعة عن الشعب الصحراوي في حق تقرير المصير والاستقلال وفضح جرائم المحتل، لكن بلغة صحفية “محترفة ” تحترم مقاييس مد الخبر ب”موضوعية ومصداقية

أثناء مزاولتكم عمل رئيس تحرير بالإذاعة الوطنية، تكررت أخطاء لغوية أثرت على تركيبة و صيغ الخطاب الإعلامي إلى درجة التشويه و نعته بالهشاشة، فمن يتحمل مسؤولية ذلك؟ 
من المسؤول عن الخط التحريري في الاذاعة..؟، تلك مسؤولية يتحملها عدد من الفاعلين، في مقدمتهم المدير رئيس التحرير، مقدم النشرة وحتى الوزير.

هناك من يتخوف من بعض الكتابات الصحفية الناقدة للواقع المعاش داخل مخيماتنا، فهل تتقاطعون في تفكيركم مع مثل هذه المخاوف ؟
ايهما اسهل البناء ام النقد ؟ ذلك سؤال يمكن ان يوجه لكل من يكتب نقدا دون ان يقدم بديلا ، ليس بالنقد وحده يمكن البناء بل وايضا من خلال البديل العملي وتلك هي معضلة الكثير من النقاد، رغم ان النقد مفيد لصقل المواهب واختبار العمل .

أسئلة شخصية
يطلق البعض عليك لقب “عميد” الكتاب و الصحفيين الصحراويين، هل أنت راض بهذا اللقب؟
يشرفني لقب مثل هذا، رغم اني لست الوحيد ، فهناك زملاء صحفيون منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ، اظنهم جديرون اكثر مني بذات اللقب.

اشتعلت في عدة وسائط إعلامية صحراوية، بكل صراحة، في أي منها وجدت ذاتك الصحفية احترافيتها؟
الصحفي يجد نفسه انى وجد يمتلك القدرة على التكيف مع طبيعة العمل ولما يمضي فترة يتاقلم معه فيصبح العمل الصحفي مثل الزملاء في المهنة ، في كل وسيلة اعلامية وجدت جانبا مشجعا

من هو قدوتك في الحياة؟
اذا كان من قدوة فهو الرسول عليه افضل الصلاة وازكى التسليم، في سيرته العطرة ومن بعده الصحابة رضوان الله عليهم، ثم بعض الشخصيات منها من هو على قيد الحياة ومنهم شهداء في مقدمتهم الولي ، المحفوظ اعلي بيبا

ما آخر كتاب قرأته؟ و عما يتحدث؟
قرأت بعض الكتب بشكل مقتضب، لكن اهم كتاب اثار انتباهي واعدت قرأته اكثر من مرة هو كتاب “الخلافات السياسية بين الصحابة .. رسالة في مكانة الاشخاص وقدسية المبادئ ” كما قرأت بعض الكتب كان 
آخرها كتاب ” الاسلا م في موريتانيا” لباحث امريكي ضمن دراسات عن الاسلام السياسي في شمال افريقيا والشرق الاوسط ،اعدها كاتب من جامعة نورث وسترن مرشح لنيل درجة الدكتوراة عن الروابط الدينية بين نيجيريا العالم العربي، بجانب بعض تراجم الكتب مثل ما كشفه كاتبان فرنسيان من ثروة هائلة بيد ملك المغرب في كتابهما ” الملك المفترس.. المستحوذ على المغرب ” الصادر اخيرا في فرنسا

هل تمارس هواية أخرى بالإضافة إلى الكتابة؟
ليس لي هواية محددة، ففي كل مرة احاول ان اشتغل بمسالة بعيدة عن اجواء روتين الكتابة والقراءة ، احياناالهو بلعبة الشطرنج ، واحيانا اخرى تجدني انجذب لبعض الاعمال الخفيفة في البيئة

بالرغم من أنكم مصدر خبر موثوق، و لكن من أي الوسائط الإخبارية تفضل استيقاء أخبارك الأخرى؟، و لماذا؟
لكل صحفي بجانب المصادر الرسمية، مصادر اخرى صحافة، زملاء مهنة، علاقات عامة ينسجها عبر مشواره المهني، ففي كل مقام له مصدر: اما لاستيقاء خبر، او تاكيد اخر ، او مجرد مؤشر على بينة في ثالث او للاضافة
عندما يتعلق الامر بالقضايا الدولية هناك جرائد كبيرة ووكالات انباء (ايفي، رويترز، وكالة الانباء الفرنسية…) بجانب الاذاعات الدولية مثل بي بي سي، فرنسا الدولية، او قناوات تلفزيونية مثل الجزيرة، العربية، البي بي سي، ووكالات الانباء العاملة في المنطقة (الجزائر والمغرب وموريتانيا ) اضافة وسائل الاعلام الاسبانية وبعض الجرائد مثل جريدة القدس العربي اللندنية والحياة اللندنية وبعض الصحف العربية
اما القضية الصحراوية فمصدرها الرئيس المصادر الصحراوية مما يرد في المصادر المعتمدة للوكالة، اضافة الى وسائل الاعلام الوطنية (اذاعة، تلفزة، جريدة، مواقع الكترونية…) هذا بجانب الملاحظات وما يرد في البريد الاليكتروني وما يتم تداوله عبر الهاتف ،واحيانا استقي معلومات من علاقات واتصالات عامة خلال لقاءات او اثناء مناسبات معينة

أسبوعية الصحراء الحرة 06/04/2012

المصدر

كتاب “المخابرات المغربية وحروبها السرية على الجزائر” لأنور مالك يهرب سرّا إلى المغرب

نوفمبر 21, 2011

كتاب

كتاب “أسرار الشيعة والإرهاب في الجزائر” يصنع الحدث عند شريحة الملتزمين..

بعد مرور أكثر من شهر عن وصول إصدارات الشروق لسنة 2011 إلى المكتبات في مختلف أنحاء الوطن، لتكون في متناول قرائنا الأوفياء، و في إحصاء أولي بناء على تقارير الموزعين، مازال الطلب على كتاب مذكرات العقيد الطاهر زبيري كثيفا، سواء من جمهور القراء أو من المؤسسات المختلفة، حيث يتوقع أن يصل إلى بيع أكثر من 11 ألف نسخة قبل نهاية السنة، وهو ما يعتبر سابقة في تاريخ النشر الجزائري.

اقرأ بقية الموضوع »

مدير تحرير الشروق يوقع مؤلفات أنور مالك بالنيابة عنه في المعرض الدولي للكتاب بالجزائر العاصمة

أكتوبر 1, 2011

مدير تحرير الشروق يوقع مؤلفات أنور مالك بالنيابة عنه في المعرض الدولي للكتاب بالجزائر العاصمة

قام الأستاذ رشيد فضيل مدير تحرير جريدة “الشروق اليومي” بالتوقيع نيابة عن أنور مالك، لكتاب “أسرار الشيعة والإرهاب في الجزائر” الذي كتب له مقدمة. وايضا كتاب “المخابرات المغربية وحروبها السرية على الجزائر”. وذلك يوم الجمعة 30 سبتمبر الماضي بالمعرض الدولي للكتاب الذي إنعقد في الجزائر العاصمة. وقد شهد جناح الشروق إقبالا منقطع النظير على المؤلفين وإحتل كتاب “أسرار الشيعة” المرتبة الثانية من حيث المبيعات بعد مذكرات الطاهر الزبيري.

اقرأ بقية الموضوع »

أخبار المعرض الدولي للكتاب وأصداء عن مؤلفات أنور مالك

سبتمبر 24, 2011

أخبار المعرض الدولي للكتاب وأصداء عن مؤلفات أنور مالك

“مذكرات زبيري” تحدث طوارىء و “أسرار الشيعة” يحقق أعلى المبيعات

استقطب جناح الشروق بالمعرض الدولي للكتاب الزوار منذ اليوم الأول لطرح الكتب، حيث توافد الجمهور بكثرة حتى من خارج العاصمة بحثا عن مذكرات العقيد الزبيري التي أحدثت طوارئ بجناح الشروق… حيث كان الكل  يبحث عن مذكرات رجل التاريخ التي  ينتظر أن تكون  حاضرة اليوم  بجناح  الجريدة، إذ تعطلت في المطبعة لأسباب طارئة تتعلق بالطباعة، وقد تصدر كتاب أنور بن مالك “أسرار الشيعة والإرهاب في الجزائر” قائمة الكتب التي استقطبت الجمهور إلى جانب كتاب أبو جرة  سلطاني “أنظمة في وجه الإعصار” و”المخابرات المغربية”..

اقرأ بقية الموضوع »

مذكرات الزبيري وأسرار الشيعة في الجزائر وليلة رعب في القاهرة

سبتمبر 20, 2011

مذكرات الزبيري وأسرار الشيعة في الجزائر وليلة رعب في القاهرة

الزبيري يروي تفاصيل الانقلاب على بومدين وأنور مالك يدخل دهاليز التشيّع..

تستعد مؤسسة الشروق لإعلام والنشر لدخول معرض الجزائر للكتاب بقوة من خلال 13 إصدارا جديدا تنوع بين تاريخي وإعلامي وتراثي، وتتناول قضيا شغلت الرأي العام الجزائري في أوقات متفرقة حيث يقوم الزملاء بالتوثيق لبعض التجارب التي كانوا شهودا عليها مثلما فعله رئيس تحرير الشروق محمد يعقوبي الذي يفتح حقيبة الازمة التي حدثت بين الجزائر ومصر على خلفية المقابلة الشهيرة في اقصائيات كاس العالم.

اقرأ بقية الموضوع »

الكاتب الجزائري أنور مالك يصدر كتابا جديدا يحمل عنوان “أسرار الشيعة والإرهاب في الجزائر”

سبتمبر 9, 2011

الكاتب الجزائري أنور مالك يصدر كتابا جديدا يحمل عنوان
الجزائر ( وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة ) كشف الكاتب والمحلل السياسي الجزائري عن اصدار كتاب جديد يعالج قضية التشيع في الجزائر ، وبحسب الموقع الرسمي للمولف فإن الكتاب سيصدر عن مؤسسة الشروق للإعلام والنشر بالجزائر، خلال المعرض الدولي للكتاب الذي سينعقد بالجزائر العاصمة في 21 سبتمبر القادم، سيتم توزيع المؤلف الجديد للكاتب والمحلل السياسي أنور مالك تحت عنوان “اسرار الشيعة والإرهاب في الجزائر”، والذي تناول فيه خبايا كثير عن ظاهرة المدّ الشيعي في الجزائر وعلاقته بالإرهاب ومسيرة الجماعة الإسلامية المسلحة “الجيا” خلال إمارة بعض أقطاب التشيّع، وقضية تدريب الحرس الثوري و”حزب الله” لعناصر إرهابية بإيران ولبنان، ولم يغفل عن بسط رؤية حول عقائد التشيّع وبعض الحقائق التاريخية.
كما تناول ملفات أخرى تتعلق بما يسمى “تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي” ومستقبله في ظل الحرب الأهلية الليبية، وعالم السجون وما يجري بين الإسلاميين فيها من غلوّ وتطرف عايشهما المؤلف خلال فترة إعتقاله…
للتذكير فإن الكاتب والصحفي أنور مالك نشر على صفحات جريدة “الشروق اليومي” دراسة حول الشيعة وعلاقتهم بالارهاب في الجزائر على مدار عشرين حلقة ما بين نهاية شهر جوان وبداية جويلية 2011، وقد أثارت جدلا واسعا، مما دفع السفارة الإيرانية بالجزائر إلى نشر بيان ردّ… الكتاب ثري بالمعلومات الجديدة وغنيّ بالوثائق فترقبوه.
وكالة المغرب العربي للانباء المستقلة
روابط:
– موقع وكالة المغرب العربي للأنباء المستقلة

هؤلاء أدخلوا التشيع إلى الجزائر.. الحسناوات، تجار الشنطة والإرهابيون…

يونيو 26, 2011

هؤلاء أدخلوا التشيع إلى الجزائر.. الحسناوات، تجار الشنطة والإرهابيون...

أنور مالك يكشف أسرار التشيع وعلاقته بالإرهاب في الجزائر…

يكشف أنور مالك في هذه الدراسة التي شرعت الشروق في نشرها على حلقات، العديد من الأسرار التي اكتنفت ظاهرة انتشار المد الشيعي في الجزائر على مدار السنوات الماضية، مركزا على علاقة كل من حزب الله اللبناني والحرس الثوري في إيران بالتنظيمات الإرهابية التي زرعت الرعب في الجزائر خلال تسعينيات القرن،

اقرأ بقية الموضوع »

الشروق: حقائق مثيرة عن رحلة الصحفيين المغربيين المكلفين بالرد على تحقيقات الداخلة

سبتمبر 25, 2010

الشروق:  حقائق مثيرة عن رحلة الصحفيين المغربيين المكلفين بالرد على تحقيقات الداخلة

إحباط مخطط مغربي لفبركة تحقيقات كاذبة عن مخيمات اللاجئين بتندوف

إستغلت الصحافة المغربية، بما فيها الإعلام الرسمي أو “الملكي”، الإفراج عن “الصحفيين” المغربيين المزعومين، من أجل الترويج لأكاذيب لا أساس لها من الصحة، حيث زعم منتحلا هوية سياح، في تسجيلات صحفية بعد وصولهما المغرب، أنهما تعرضا “للتعذيب والضغط البسيكولوجي”، وصوّرا عملية التحرّي على غير حقيقتها، رغم أنهما كان موقوفين بفندق وليس بمخفر شرطة!.

اقرأ بقية الموضوع »

أنور مالك بالإتجاه المعاكس – الذكرى الستون لقيام دولة اسرائيل

يوليو 27, 2008

أنور مالك بالإتجاه المعاكس - الذكرى الستون لقيام دولة اسرائيل

هذا برنامج الإتجاه المعاكس الذي بث في 13/05/2008 على قناة الجزيرة وقد شارك فيه كل من أنور مالك وإبراهيم علوش وتناول النقاش الذكرى الستون لقيام دولة إسرائيل


Bottom