هكذا هي قيمة أرواح الجزائريين يا معشر دعاة حقوق الإنسان!

2009/08/28

هكذا هي قيمة أرواح الجزائريين يا معشر دعاة حقوق الإنسان!

طالما تحدث المتتبعون للشأن الجزائري والمعارضون عما يتعرض له الشعب من إبادة عن طريق الجماعات المسلحة أو حتى عن طريق الأمن والمخابرات والأجهزة السرية المختلفة، كما تحدث أيضا الكثيرون عن الإضطهاد والقتل والإختطاف الذي يجري خارج أطر القانون وبطرق عشوائية في حق المدنيين العزل، حتى فاق عدد الضحايا 250 ألف قتيل حسب إحصائيات رسمية،  وغير الرسمية أنها قاربت نصف مليون ذبيح خلال الحرب الأهلية القذرة.

وكما سال الحبر الكثير أيضا عن جرائم الإستعمار الفرنسي في حق الجزائر، حيث بلغ عدد الشهداء حسب العدد الرسمي مليون ونصف شهيد، بغض النظر عن الجرحى والمعاقين واليتامى والأرامل والثكالى، وطبعا يجري تجاهل جرائم جماعات كانت محسوبة على “جبهة التحرير الوطني” والتي كانت تمارس السلب والقتل والذبح والوشاية لأجل التخلص من الخصوم، ولا أحد ليومنا هذا فتح هذه الملفات السوداء لأن فيها إدانة لبعض ممن يصنعون المشهد والقرار السياسي الآن، إما علاقتهم مباشرة أو أن لآبائهم الدور الفاعل والمشبوه للغاية، والذين أغلبهم ممن لا علاقة لهم بالثورة بل كانوا عملاء يكيدون للبدويين والرحل وزوجات المجاهدين والشهداء الحقيقيين، واليوم صاروا يخلدون ولهم تاريخ يحتفل به للأسف الشديد، أما الثوار ممن نزفت دماؤهم في سبيل عزة الوطن الأسير فهم في عداد النسيان والتجاهل، لأن تكريمهم يعني فضح الآخرين، وهكذا صودر الإستقلال وأغتيلت الثورة وجرت دماء الشهداء في قنوات صرف المياه القذرة !!…

لو تتبعنا ما يجري من تجويع منظم للشعب، وهذه الإستراتيجية التي هي ديدن كل الأنظمة الشمولية، حتى لا يبقى أمام هذه الشعوب سوى الإذعان والخضوع، وتسليم فلذات أكبادهم للمؤسسات الأمنية والعسكرية للعمل، وهكذا يتحولون إلى معاول لتدمير الحريات وحماية ثروات ونفوذ هؤلاء الحكام، وبالرغم من الدور الذي يلعبه أبناء الطبقات المحرومة والفقيرة في حماية الأنظمة المستبدة إلا أن ذلك لم يغير شيئا من واقع الأمور، وإنتشرت أمراض الفقر والعاهات في الأحياء القصديرية والشعبية، وصار “مافيا الأدوية” يستفيدون من علل الفقراء والمساكين، وتخصص ميزانيات ضخمة لمكافحة ما يسمى أمراض الفقر، ونذكر على سبيل المثال لا الحصر أن وزارة الصحة الجزائرية خصصت ميزانية أولية تقدر بـ 300 مليار سنتيم لمواجهة هذه الأمراض التي تفتك بالطبقات الكادحة، والسل بصفته من بين هذه الأمراض فقد سجلت في عام 2008 فقط 700 حالة جديدة قضت على أصحابها، وطبعا يتم نشر الفيروسات سواء بحقن خاصة أو بأدوية متجاوزة الصلاحية أو بمخابر تتقن هذا الإجرام، وكل ذلك من أجل فتح فضاءات لتجارتهم المربحة التي يسيطرون عليها ويعدمون كل من يتجرأ على فتح أقفالها أو منافستهم فيها.

وأود في هذا المقال أن نكشف البعض من الطرق التي بها ما يندى له الجبين، فقد وجدنا ظاهرة تدهور في العلاج الى ما لا يمكن وصفه، والحديث في هذا الأمر يحتاج إلى مجلدات، ولكن هناك أمور أخرى لا يمكن أن تصدق أبدا. فبغض النظر عن الوفيات التي تجري يوميا بسبب العلل والأمراض والتسمم الجماعي، وبغض النظر عن حوادث المرور والتي تسجل بالآلاف…

ولكن “مافيا المال والأعمال” بدورها صارت تستثمر في أرواح الناس عن طريق القتل الذي لا يحاسب عليه القانون، ونشير الى بعض الحالات التي لا يمكن تخيلها:

–         الجزائريون يستهلكون خبزا مصنوعا بملح غير معالج باليود، حيث أن 9 ملايين خبزة تباع سنويا من هذا النوع من بينها 5 ملايين موجهة للاستهلاك المنزلي. حيث نجد أن 62 بالمئة من الخبازين في الجزائر يقدمون منتوجا مضرا بالصحة العمومية لعدم استعمالها الملح المكون من اليود حسب قلفاط يوسف رئيس اتحاد العام للتجار والحرفيين الجزائريين.

–         أكثر من 8 ملايين تلميذ جزائري مهددون بسرطان الدم، بسبب الأغلفة البلاستيكية المستوردة من آسيا، ومخالفة للمعايير الدولية المحددة لنسبة من مواد كيماوية خطيرة وهي النفثالين التي تسبب فقر الدم وإضطراب البصر والحكة الجلدية، والأمر لم يقتصر على الأغلفة بل أنهم صاروا يستوردون 212.5 مليون قلم مقلد مصنوع بالحبر السام.

–         وقد فتحت أيضا “تحقيقات أمنية” مصيرها الأرشفة، في ألبسة خطيرة خاصة بالأطفال تسوق بولايات الشرق، والتي دخلت عبر ميناء عنابة عن طريق الإستيراد، وهي ألبسة مضرة بالصحة وتسبب حال إرتدائها حكة وحرارة زائدة في الجسم تصل إلى درجة الحمى القاتلة.

–          انتشار فياغرا مقلدة وهو الذي حذر منه مخبر فايرز وهو الوحيد الذي يقوم باستيراد هذا المنشط الجنسي، وهي تؤدي إلى أمراض خطيرة، ولها تأثيرات بالغة على الإنجاب والخصوبة.

–         نظارات شمسية أغرقت بها السوق وثمنها 200 دينار و500 دينار، وهي مقلدة ومستوردة من الصين وكوريا الجنوبية وماليزيا، ومصنعة من مواد حيوانية وكيماوية وبلاستيك مسترجع يشكل خطرا على البشرة والعيون، وهذه المواد المسترجعة محرمة دوليا، ويزداد خطرها أكثر لو مشى الإنسان في الشمس، وتؤدي إلى إصابة الشبكية ومنها فقدان البصر نهائيا، لأن الأشعة البنفسجية تخترقها وتصل للعين مباشرة.

–         تعرض مليون و500 ألف جرعة من اللقاح الموجه للأطفال حديثي الولادة للتعفن بمخازن باستور، وذلك بسبب خلل كهربائي وعدم ملاءمة ظروف التخزين، وأدى إلى خسارة حوالي 450 مليون سنتيم لأن الجرعة الواحدة ثمنها 3 دنانير.

–         فضيحة توزيع أدوية منتهية الصلاحية على مدارس الوطن وذلك بتوزيع دواء (فلوريال) المضاد للتسوس على التلاميذ حيث لم يستعمل في وقته… والمعلوم أن 70% من الشعب يعانون من التسوس حسب أرقام رسمية.

–         في ميناء الجزائر: حجز 5 حاويات مفرقعات ومواد متفجرة محظورة بقيمة 13 مليار سنتيم، وحاوية من 40 قدما محملة بسجائر بـ 6 ملايير سنتيم، وحاويتين بهما قطع غيار مستعملة ومغشوشة يمنع استيرادها بقيمة 3 ملايير سنتيم .

–         وتخسر الجزائر 10000 مليار سنتيم سنويا من الخزينة العمومية بسبب حوادث المرور، وقطع الغيار المغشوشة  تكلف الخزينة 591 مليون دولار سنويا و5 بالمئة من حوادث المرور سببها هذه القطع المغشوشة. وقد لقي 45 شخصا مصرعهم في حوادث مرور وجرح 897 آخرين في 633 حادث مرور على المستوى الوطني خلال الفترة الممتدة ما بين 6 إلى 12 جوان 2009، حسب ما كشفت عنه في جوان الماضي حصيلة للمديرية العامة للحماية المدنية.  وسجلت، أثقل حصيلة  بولاية البويرة بـ 18 حادثا أدى إلى وفاة 12 شخصا وجرح 27 آخرين، وحسب الضابط زواوي رابح ممثل مديرية الأمن العمومي بالمديرية العامة للأمن الوطني أنه تم تسجيل مقتل 189 شخص وجرح 4767 آخر خلال الثلاثي الأول من 2009 وهذا من بين 4251 حادث مرور جسماني، وفي الفترة نفسها من عام 2008 تم تسجيل مقتل 202 شخص وجرح 4329 من بين 4139 حادث مرور جسماني .. وطبعا لا يمكن تجاهل عملية بيع رخص السياقة والعجلات المستعملة التي كلها تلعب دورها في “إرهاب الطرقات” الذي يبيد الجزائريين يوميا.

–         إحباط تسويق سبع حاويات من الأرز الفاسد بها 400 طن بميناء وهران التجاري .

–         حجز 3 أطنان من الأعشاب الطبية قادمة من باكستان وقد أكد الخبراء أنها تسبب سرطان الأمعاء وتساقط الشعر.

–         أكثر من 13 مليون فقير مهددون بكارثة صحية بسبب إستهلاكهم لأقل من 15 غ من لحم الدجاج يوميا.

هذا بغض النظر على ان المخدرات والحبوب المهلوسة وكثير من السموم يقف وراءها مسؤولون بارزون، والشبكات الكبيرة التي تم توقيفها وطي ملفاتها وأحيانا تهريب البارونات إلى الخارج وبأسماء وهويات جديدة مزيفة، تأتي دوما من أجل حماية رؤوس نافذة تتحكم في رقاب الشعب الجزائري المحتل.

لقد أعطينا نماذجا بسيطة جدا لأن ما خفي أعظم بكثير، واتضحت الصورة عما يقترف في حق الجزائريين ومن طرف عصابات ومافيا المال والأعمال والسلطة، حتى نؤكد على أن الجريمة متواصلة وبطرق مقززة ولا إنسانية، وأن الأمر لم يقتصر على حرب أهلية أو كتائب الموت العسكرية أو ما يسمى بـ “تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي”، بل يوجد ما هو أخطر بكثير، ويحتاج إلى تحركات من كل الأطراف لإنقاذ هذا الشعب المباد بشتى الوسائل، والصمت عن ذلك تواطؤ مع القتلة ضد المقتولين، مع المجرمين ضد الضحايا… حيث نرى أن أطفالنا مهددون بالسرطان وفقر الدم، والأزواج مهددون بالعقم، والعقول تسرب لها الخرف والجنون بسبب المخدرات والحبوب المهلوسة التي سيطر عليها “مافيا الدواء”، حتى المرضى الذين فاق عددهم 10 ملايين أي بنسبة فاقت 28% من مجموع السكان، يتعرضون للإبادة عن طريق أدوية منتهية الصلاحية أو بالإهمال في المستشفيات أو بندرة العلاج والمصل الخاص والأقراص المفقودة التي يتلاعب بها “شياطين الإستيراد” وهم من رجال السلطة والمال، وأصحاب الأكتاف العريضة في المؤسسة العسكرية…

وهذا كله حوّل الجزائر إلى مزرعة مليارديرات فاق عددهم 46 ألف نصفهم ينشطون خارج القانون حسب مصادر إعلامية مقربة من دوائر صنع القرار، وهم في إرتفاع متزايد فقد كان عددهم في 2004 تجاوز 40 ألف حسب وزير التجارة حينها نورالدين بوكروح، إن سلمنا جدلا بصحة الأرقام الرسمية، فإن الزيادة فاقت 5 آلاف ملياردير في غضون 5 سنوات، أي ألف ملياردير كل سنة، وطبعا يدفع الثمن الأبرياء والمساكين… في حين الفقر في تزايد مستمر برغم تكذيبات رسمية التي لا يصدقها حتى المجانين…  للحديث بقية.

بقلم: أنور مالك

 

Be Sociable, Share!

????????? (0)


Bottom