دروس فرنسية للعرب حول العنصرية والفساد وسلطة القانون (3/3)

2010/07/22

دروس فرنسية للعرب حول العنصرية والفساد وسلطة القانون (3/3)

عندما تنفجر ملفات الفساد من هذا القبيل، يضحّى غالبا بسمكة صغيرة لحماية الحيتان الكبيرة، فيزجّ بمدير ما في السجن لفترة، ويطلق العنان لوسائل الإعلام حتى تنقل كل شاردة وواردة من جلسات محاكمات مبرمجة ومعدة فصولها مسبقا. تنتهي المسرحية الهزلية بسجن ذلك الشخص، وينساه الناس لاحقا، ليهتموا بقضايا ومستجدات أخرى. يقضي ما قدّر له في السجن معززا مكرما وفي جناح خاص، ثم يغادر السجن في صمت، ولا يعيد شيئا للدولة التي أدانته.

تابعت قضايا فساد مختلفة في الجزائر وبعض الدول العربية، فلم اسمع يوما أنه تمت مصادرة ممتلكات مدان في قضايا من الوزن الثقيل، بل أكثرهم قد كتبوا ممتلكاتهم بأسماء أبنائهم وبناتهم وصديقاتهم وزوجاتهم، وعندما غادروا السجون صاروا من صناع القرار وتوجيه الرأي العام، بإمبراطوريات يقيمونها على حساب الخزائن العمومية التي سرقوها.

أما عن الصفقات المشبوهة وتبذير الأموال العمومية فشأنها يفوق حدود التخيل، ولا يشبه على الإطلاق ما يتعلق بالسيجار الكوبي الذي طال الوزير الفرنسي، لأن الأمر أبسط مما يمكن تصوره لو قارناه مع فضائح بلداننا. فقضايا العرب تتعلق بصفقات أسلحة بملايير الدولارات، وشركات نفطية عملاقة تدير إقتصاد العالم على سبابتها… الخ.

لقد تفجرت فضيحة سوناطراك بالجزائر، التي كلفت الدولة والشعب خسائر جسيمة، هي ميزانية دول عديدة. لم تتم “التضحية” إلا بالمدير العام وأبنائه، في حين المسؤول الأول شكيب خليل – وزير الطاقة الذي يحمل الجنسية الأمريكية – غادر الوزارة بإتفاق سرّي معه، لأجل لملمة هذه الفضيحة التي مسّت قطاع حيوي، هو روح الجزائريين، لأن صادرات الجزائر خارج قطاع المحروقات لم تتعدّ 2 بالمئة (ما يعادل 60 مليون دولار)، مما يعني أن الضربة قوية لمستقبل البلاد والعباد.

كنّا نتوقع أن يعاقب الوزير ويقدم للقضاء، خاصة أن أحد أفراد عائلته قد تورط في الفضيحة، لكن الرجل راح يبيع ممتلكاته الكثيرة بصفة عادية، ومن بينها شقة فاخرة مساحتها 400 متر مربع، والتي نهبها في إطار التنازل عن أملاك سوناطراك مع شقتين أخريين، واحدة للمدير السابق لسوناطراك محمد مزيان والمتابع في الفضيحة، والأخرى للمدير العام بالنيابة عبدالحفيظ فغولي. والغريب أن ثمن الشقة المتنازل عنها من طرف سوناطراك لصالح الوزير تقع في حي شعباني الراقي بحيدرة، وقدر ثمنها بالدينار الرمزي (1.8 مليون دينار)، وهو الذي لا يشتري شقة في أفقر قرى الجنوب الجزائري، مع العلم أن سعر المتر في هذه المنطقة الراقية بالعاصمة يتجاوز 620 ألف دينار. ماذا لو قارناه مع الوزير الفرنسي الذي إستقال بسبب ترخيص توسيع بيت يملكه؟ !!

ترى هل سمعنا يوما أن وزيرا إستقال أو كشفت ملفاته السوداء، أو أنه عوقب وصودرت ممتلكاته؟

بالطبع لا يمكن أن نرى ذلك لدى العرب، لأن الكل مدان ومتورط بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، ولا ننتظر أن يعاقب سارق البقر لص الدجاج. حتى في كرة القدم، هبّ كبار المدربين الذين فشلوا في الفوز بكأس العالم وليس التأهل للدور الثاني، وقدموا إستقالاتهم بكل كبرياء، وعلى رأسهم مدرب البرازيل والأرجنتين، في حين رابح سعدان يمنّي الجزائريين بكأس إفريقيا 2012، وهو الذي يتقاضى أكثر من 10 آلاف يورو شهريا، والخزينة تكبدت أكثر من 130 مليار سنيتم لأجل جنوب إفريقيا فقط، بغض النظر على الملايير الأخرى التي نهبت وبذرت في أشياء أخرى ليس المجل لبسطها؟ !!

حتى قضايا الفساد التي نسمع ونقرأ عنها في وسائل الإعلام، هي موجّهة توجيها دقيقا ومبرمجا، لأنه يراد منها كسب ودّ المواطن الذي يرى الفساد قد عمّ طوفانه، والكذب عليه كما كان يحدث في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي لن يجدي نفعا، لذلك فتحوا مجالا إعلاميا يطال بعض الرؤوس المغضوب عليها، أو أرانب أعدت خصيصا لمثل هذه المناسبات الخطيرة والإستثنائية. أما عن تموين الإنتخابات فهو بحر لا قرار له، فالرؤساء لم يقتصر تموينهم من طرف بارونات المال والأعمال، بل وصل حتى إلى مافيا التهريب والمخدرات. وهناك من يجري تموينه من طرف دول أجنبية، وطبعا لا أحد تحرك لهذا الأمر الجلل… وللحديث شجون أخرى قريبا.

جريدة الصحراء الأسبوعية العدد 89 من 26 إلى 01 أوت 2010

نسخة من الجريدة الورقية PDF


للإطلاع على المقالات السابقة:

1- بالحب نبدأ

2- حذار من التفتيت لمنطقتنا المغاربية

3 – مهزلة الحدود ولا رجال لها

4- ملامح التدخل الأجنبي الزاحف على مغربنا الكبير

5- ماذا لو إندلعت الحرب في المنطقة المغاربية؟

6- كيف سيكون موقف شعوبنا في حال نشوب حرب بالمنطقة المغاربية؟

7– هل شاركت الجزائر في مونديال جنوب إفريقيا؟

8- اضحوكة على الجزائر كلفتها 80 مليون دولار من حزينة الشعب

9- الفشل مع “الكبار” والنجاح مع “الصغار” ومنطق “عصابة” روراوة وسعدان

10- دروس فرنسية للعرب حول العنصرية والفساد وسلطة القانون (1/3)

11- دروس فرنسية للعرب حول العنصرية والفساد وسلطة القانون (3/2)

Be Sociable, Share!

????????? (0)


Bottom