الشروق: حقائق مثيرة عن رحلة الصحفيين المغربيين المكلفين بالرد على تحقيقات الداخلة

2010/09/25

الشروق:  حقائق مثيرة عن رحلة الصحفيين المغربيين المكلفين بالرد على تحقيقات الداخلة

إحباط مخطط مغربي لفبركة تحقيقات كاذبة عن مخيمات اللاجئين بتندوف

إستغلت الصحافة المغربية، بما فيها الإعلام الرسمي أو “الملكي”، الإفراج عن “الصحفيين” المغربيين المزعومين، من أجل الترويج لأكاذيب لا أساس لها من الصحة، حيث زعم منتحلا هوية سياح، في تسجيلات صحفية بعد وصولهما المغرب، أنهما تعرضا “للتعذيب والضغط البسيكولوجي”، وصوّرا عملية التحرّي على غير حقيقتها، رغم أنهما كان موقوفين بفندق وليس بمخفر شرطة!.

وتفيد المعلومات المتوفرة لدى “الشروق”، أن ما تسمى “جمعية الصحراء المغربية” التي تصدر صحيفة أسبوعية صفراء لا مقروئية لها حتى في  المغرب، أقدمت على تجنيد صحفي مبتدئ من إدارتها المركزية وآخر يعمل كمراسل لها في مدينة كلميم، وغامرت بإرسالهما إلى الجزائر كمواطنين يبحثان عن السياحة، ولكن لما نزلا بالعاصمة توجها مباشرة إلى تندوف من أجل تنفيذ مهمة مشبوهة أوكلت لهما للرد على تحقيقات الشروق المنشورة في أوت .

المدعو رضا طوجني، وهو رئيس الجمعية المزعومة وأحد رجال المخابرات المغربية، ممن لا علاقة له مطلقا بمهنة الصحافة، تؤكد مصادر متطابقة، من أن إفتتاحيته الأسبوعية يحررها له صحفي، ثم يوقعها باسمه مقابل علاوة إستثنائية، إستغلّ الفرصة لترويج الكذب والبهتان، حيث زعم حسب ما نقلته منظمة مراسلون بلا حدود، من أنه أخذ تصريحا من وزارة الإعلام عبر السفارة في الرباط، وهو ما نفته السلطات الجزائرية جملة وتفصيلا، وتحدّت هذا المعني بأن يتجرأ وينشر الرد المكتوب الذي يزعم من أنه بحوزته، لكن الحقيقة منعته لحدّ اللحظة من فضح أمره بالرغم من تناوله للقضية في جريدته. قبل هذه الحادثة المدبرة والمبيتة بنوايا خبيثة، قام المدعو رضا طوجني بنشر بيان باسم جمعيته، نقلته صحف مغربية مختلفة، زعم فيه أنه قرر مقاضاة الكاتب الصحفي أنور مالك، وهو الذي أوردته مثلا جريدة “لانوفال تريبين” المغربية، بتاريخ 9 سبتمبر الجاري، وهو الشخص نفسه الذي أرسل رسائل تهديد بصور وتسجيلات صوتية مفبركة في مخزن “أمير المؤمنين” وهذا من أجل ابتزاز أنور مالك وإجباره على نشر مقالات مناهضة ومناوئة لـ”الشروق”، وذلك إنتقاما من التحقيقات التي نشرتها هذه الأخيرة حول التجاوزات الحاصلة بمنطقة الداخلة.

كما سبق وأن نشرت هذه الجمعية بيانا مزيفا زعمت أنها تلقته من أنور مالك، ينفي فيه ما نشرته “الشروق” وقد تناقلت الصحف وكثير من المواقع هذا الخبر الكاذب والمختلق، من بينها “العلم” في عددها 21741 الصادر بتاريخ 11 أوت، و”الصباح”في عددها 3219 الصادر بتاريخ 16 أوت.

وعلمت “الشروق” أن “الجمعيات” التي كانت تقف وراء إختراقها لمنطقة الداخلة المحتلة، قد تعرضت لضغوطات على أعلى مستوى، وخضعت لاستنطاقات أمنية معمقة بسبب تورطها في دعوة أنور مالك للمنطقة، مما أجبرها على تعهد رسمي للسلطات المغربية من الردّ العملي والميداني الذي سينسف – حسب زعمهم – الضرر الكبير الذي سببته تحقيقات “الشروق” للأطروحة المغربية القاضية بالحكم الذاتي تحت السيادة المغربية، والتي بدورها أيضا عرّت واقعا مزريا للغاية، حرصت الأجهزة على أن يظل مغيبا من المشهد الإعلامي والحقوقي سواء على المستوى العربي أو الدولي.

وعلمت “الشروق” أن المدعو محمد رضا طوجني بصفته أحد المناوئين للجمعيات الأخرى التي تنافسه في شأن الصحراء، بعد ما كان يحتكر “الملف”، ويتلقى جرّاء ذلك أموالا طائلة، وعد المخزن بأنه “سيرد الصاع صاعين للجزائر”، كما رسم خطة طريق تعمل على مستويين أساسيين، الأول يتعلق بحملة تستهدف “الشروق” وهذا من خلال حملة تشويه وترهيب بالملاحقات القضائية المزعومة، وإستغلال أشرطة وتسجيلات مركّبة، والثاني يتعلق برد “صحفي” عملي في أقرب وقت ممكن، وسيكون من قلب المخيمات في تندوف.

وتشير المعلومات إلى أن المدعو رضا طوجني عقد إجتماعا لطاقم صحيفته مطلع شهر سبتمبر الجاري، وتناقشوا في الطريقة التي يضربون بها “الشروق”، فتمّ إقتراح عدة خطط مختلفة وكلها قذرة لا علاقة لها بمهنة الصحافة وأخلاقياتها، كما تم الإتفاق على ضرورة التسلّل إلى تندوف بأي طريقة، راسمين خطة إرسال صحفيين مبتدئين وغير معروفين في المشهد الإعلامي، ولا جوازات سفرهم مؤشر عليها بمهنتهم الصحفية، كما أن الصحفيين اللذين دخلا الجزائر قد لقّنا بتوصيات من مديرهم المدعو طوجني، وهو الوصول لتندوف وأخذ صور تذكارية من قلب المدينة وبقرب مرافق لها دلالاتها الخاصة، وإن أمكن الإقتراب من تخوم مخيمات اللاجئين الصحراويين، وحذّرهما من مغبة التواصل مع اللاجئين حتى لا ينكشف أمرهما، وبعدها يعودان إلى المغرب، ثم تعقد ندوة صحفية بالرباط تحضرها القنوات ووسائل الإعلام المختلفة، ويعلن عن اختراق صحفي للأمن الجزائري وجبهة البوليساريو، وينشر تحقيق في عدة حلقات أعدّ مسبقا من طرف إدارة الصحيفة، على أن يحتوي هذا التحقيق على قصص مشبوهة ومفبركة، بينها ما يتعلق بحقوق الإنسان وأخرى بواقع المخيمات ووقائع لا أساس لها من الصحة، الى جانب تصريحات مصطنعة على ألسنة “لاجئين” مفتعلين يستنجدون بالملك المغربي والمجتمع الدولي لفكّ احتجازهم المزعوم.

وحسب ما توفر لـ”الشروق” من معلومات، فإنه بعد اكتشاف أمر الصحفيين “السياح”، من قبل السلطات الجزائرية، سارع المدعو رضا طوجني لتدارك إخفاقه، نحو تدويل القضية حتى يظهر نوعا من “الانتصار”، بالرغم من أن مخططه المشبوه قد فشل فشلا ذريعا وفضح أكثر الصحافة المخزنية، فعل كل ذلك من أجل الظهور أمام مسؤوليه في المخابرات المغربية من أنه استطاع أن يرد على تحقيقات “الشروق” التي صالت وجالت بين الصحراويين على مدار ثلاثة أيام كاملة وبإحترافية، حيث وصل صحفيها للعمق بدعوة منهم كإعلامي جزائري، وتحت عدسات كاميراتهم التلفزيونية التي تسابقت لنشر صوره وأخبار حضوره، ولم يتخفّ تحت هوية سائح، بل الأدهى أنه لم يكتشف الأمر إلا بنشر الحلقة الأولى في 3 أوت الماضي.

وحتى البيانات التي صدرت وردود الأفعال الإرتجالية التي راجت عبر الصحف كانت كلها تؤكد مدى الصدمة الكبيرة التي مني بها المخزن، جراء تعرية الواقع المأسوي الذي يخضع له الصحراويون تحت إحتلال همجي لم يرحم صغيرا ولا كبيرا.وللتذكير أن المدعو رضا طوجني سبق وأن كشفت “الشروق” في عددها الصادر بتاريخ 22 أفريل الماضي، عن أسرار علاقاته مع المغنّي فرحات مهنّي، حيث أكدت مصادر موثوقة أنه يقوم بدور الوساطة ما بين المخزن وحركة مهنّي، وهو الذي ينقل الأموال لأجل تموين نشاطاته المشبوهة التي تستهدف الوحدة الترابية للجزائر، وبالتالي إنكشف أن المدعو طوجني هو واحد من “عملاء” المخزن المكلفين بتجنيد “أصدقاء” لإستهداف الجزائر التي تبقى تدعو إلى تجسيد وحدة مغاربية كل القرائن تؤكد أن لوبيا مغربيا يقف لها بالمرصاد رغم أن الشعب المغربي ما فتئ يدعو إلى إنجاح هذا الإتحاد.. القضية للمتابعة.

الشروق اليومي 25/09/2010

نسخة من الجريدة الورقية PDF

Be Sociable, Share!

????????? 3 تعليقات

تعليقات 3 على “الشروق: حقائق مثيرة عن رحلة الصحفيين المغربيين المكلفين بالرد على تحقيقات الداخلة”

  1. حمدي.الموساوي on 8 أكتوبر, 2010 1:59 م

    الفبركة المغربية طالت كل شيئ,لدرجة أن الأبيض صار عندنا داكنا,والأسود صار ناصع البياض.
    كل شيئ في المغرب إنقلب رأسا على عقب,ليس تشفيا في “المملكة السعيدة”ولكن سردا للحقائق المرة التي يعرفها القاصي والداني……….وأبسط مثال على ذلك الحملة الصحفية الشعواء التي تشنها الصحافة المغربية قاطبة وبدون إستثناء عل الأخ أنور وآخرهم الرد اللاأخلاقي واللاحضاري للمدعو عبد الرحمان مكاوي على صفحات هسبريس الإلكترونية المغربية.والأمثلة كثيرة..
    هل يعقل أن بلدا كبيرا كالمغرب لا يوجد به إلا إتجاه واحد,الكل يسلك طريقا واحدة,حتى وإن كانت طريق الضلال,مادام المخزن يوحي بذالك.كيف يقيمون الدنيا ولا يقعدوها مثلا كذلك بسبب مسألة المنشق مصطفى ولد سلمى رجل الأمن الخائن في صفوف البوليساريو و أكرر “رجل أمن” ولا يحركون ساكنا في قضية النشطاء الحقوقيون الصحراوين القابعون في السجون المغربة بدون محاكمات وأكرر “مدنيون عزل وناشطون حقوقيون” مثل علي سالم التامك والكثيرون…وقبل ذلك أمينتو حيدار التي لم تدافع عنها أية صحيفة مغربية.
    للتوضيح فقط أنا مواطن صحراوي من مدينة العيون المحتلة,وهذة قطرة من فيض في بحر تناقضات المملكة.

    والسلام

  2. tarek.t on 11 أكتوبر, 2010 5:25 م

    شكرا كثيرا على هذه المعلومات فانا من اكثر المعجبين بكتاباتك ودائما اتابع مقالاتك على الشروق وغيرها من وسائل الاعلام

  3. محايد on 16 أكتوبر, 2010 6:01 م

    ((حيث وصل صحفيها للعمق بدعوة منهم كإعلامي جزائري، وتحت عدسات كاميراتهم التلفزيونية التي تسابقت لنشر صوره وأخبار حضوره،)) هل لديكم الشجاعة للقيام بمثل دلك


Bottom