لقاء أنور مالك مع برنامج “من القلب إلى القلب” على صفا حول كتابه “أسرار الشيعة والإرهاب في الجزائر”

2012/10/30

لقاء أنور مالك مع برنامج

أجرى أنور مالك لقاء مع برنامج “من القلب إلى القلب” الذي تبثه قناة صفا الفضائية، وتناول الحوار كتابه “أسرار الشيعة والإرهاب في الجزائر” الذي صدر عن مؤسسة الشروق للإعلام والنشر بالجزائر، في سبتمبر 2011 وأثار ضجة دعت السفارة الإيرانية إلى إصدار بيان ندّدت بمحتوى الكتاب الذي كشف لأول مرة عن دور طهران في العشرية الدموية التي عاشتها الجزائر خلال التسعينيات من القرن الماضي.

الحلقة الأولى

Be Sociable, Share!

????????? 6 تعليقات

تعليقات 6 على “لقاء أنور مالك مع برنامج “من القلب إلى القلب” على صفا حول كتابه “أسرار الشيعة والإرهاب في الجزائر””

  1. محمد on 1 نوفمبر, 2012 7:16 ص

    الصهاينة يزرعون الفتن بين العرب و ايران بمساعدة المخابرات وامثال هذا الدجال الذى يتهرب من اتهام المخابرات الصهيونية المصدر . يبدو ان نهاية العرب ستكون على يد اران فلعرب لايقرؤن وان قرؤ لايفهمون

  2. الزبير on 2 نوفمبر, 2012 9:29 م

    عجبا لبعض أساتذة الفلسفةةفي بلدنا الذين كانوا يهرعون إلى الشيوعية
    فلما أفلست في عقر دارها تحول خلفهم إلى التشيع و سب الصحابة
    حتى في المدارس و الثانويات

  3. الزبير on 2 نوفمبر, 2012 9:32 م

    أعانكم الله أستاذنا الفاضل أنور مالك
    نورك الله و ملكك الحفيفة للمنافحة عن أزواج و أصحاب رسول الله عليه أفضل الصلاة و أزكى السلام

  4. مسلم جزائري on 14 نوفمبر, 2012 6:06 م

    رد على صاحب التعليق رقم1:
    الصهاينة يزرعون الفتن بدعم المذاهب الباطنية التي جاءت ثورة الخميني لإحيائها ودعمها. وإن شئت الدّليل فانظر تقارير مؤسسة رند الأمريكية: “الإسلام المدني الديمقراطي”، “العالم الإسلامي بعد أحداث 11 سبتمبر”، بناء شبكات مسلمة معتدلة”،… وغيرها من التقارير.
    أنا لا أدري لماذا تحاولون عبثا أن تلزمونا بهذه الثنائية المزدكية المقيتة: إما مع إيران أو مع الصهاينة”!!!. هذه الثنائية لم تعد صالحة للاستعمال بعد أن افتضحت إيران في ما سمي إيران كونترا مع الصهاينة، وبعد أن افتضح تحالفها مع الأمريكان لاحتلال العراق وأفغانستان، وبعد أن ظهر وقوفها مع الصهاينة على نفس الخط للدفاع عن النظام السوري الذي ترك جبهة الجولان آمنة مطمئة للصهاينة، ووجه أسلحة لتطهير شعبه تطهيرا طائفيا، بدعم مباشر من إيران وحزب الله ومن النظام الطائفي في العراق.
    نعم أخي.. لقد تساقطت الأقنعة وتناثرت أوراق التوت.. وظهرت الأوجهة الكالحة على حقيقتها: GAME-OVER.

  5. عمر on 16 نوفمبر, 2012 6:56 م

    بارك الله في استاذنا و في قناة صفا قاهرة الروافض المجوس و مزيد من التالق ان شاء الله

  6. مصباح الجزائري on 21 نوفمبر, 2012 12:59 م

    اثلجت صدور المسلمين بدفاعك عن اصحاب رسول الله عليه الصلاة والسلام اما المرجفون لقد تبين امرهم لدى امة الاسلام وهي عرفت من العدو و الصديق اما شماعة المقاومة واليهود لقد حطمها الربيع العربي وداس عن المتسترين بها الان حزب اللات يات بقتلاه من سوريا ويسميهم شهداء والله كنا نتعجب هذا التجميع للاسلحة من الحزب في واضح النهار و الاستعراض العسكري كل مناسبة امام مرئ ومسمع كل العالم مالسر في ذالك ولكن وجدت الاجابة في القران الكريم لا ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم رضاهم وتركه يصول ويجول هناك تفاهم وتحالف عن امة الاسلام الغريقة وهي تتعلق باحبال الهوى . اللهم سلم


Bottom