كان أنور مالك ضيف حلقته الخامسة: إيقاف برنامج 140 الرمضاني في ظروف غامضة

2013/07/25

كان أنور مالك ضيف حلقته الخامسة: إيقاف برنامج 140 الرمضاني في ظروف غامضة

فجأة أعلنت قناة “المجد” الفضائية عن توقيف برنامجها الرمضاني 140، الذي يعده ويقدمه الدكتور فهد السنيدي، من دون توضيح الأسباب التي دفعتها إلى هذا القرار المفاجئ للمتابعين والذي جاء مباشرة بعد إعلانها عن حلقة جديدة ضيفها مبارك آل زعير.

البرنامج اعتبر، بحسب شبكات التواصل الاجتماعي، من أهم ما يقدم في شهر رمضان على الإطلاق. وبحسب المعلومات المتوفرة أن برنامج 140 والذي يبثّ مسجلا ويستضيف أشهر المغردين العرب على موقع التواصل الاجتماعي الشهير تويتر، كان بحوزته 27 حلقة مسجلة وقد تمّ توقيفه بعد بثّ 13 حلقة أثارت الجدل الواسع في المملكة العربية السعودية من خلال جرأتها في تناول الأحداث والقضايا الساخنة التي نال بها هؤلاء المغردون شهرة واسعة عبر الدول التي يعتبر تويتر أبرز وسيلة إعلامية فيها.
في 13 حلقة التي جرى بثها، استضاف السنيدي كلا من سلمان العودة، حجاج العجمي، يوسف الأحمد، محمد الحضيف، حسن الحسيني، محسن العواجي، مهنا الحبيل، وليد الطبطبائي، خالد النمر، محمد الأحيدب، وليد الهوبريني، عبد الحميد العمري. إلى جانب أنور مالك وهو الجزائري الوحيد الذي تمت استضافته في هذا البرنامج المثير للجدل. وقد عرفت مرحلة بثّ الحلقات بعض الأحداث التي شكلت مادة دسمة في مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا تويتر واليوتوب، حيث أن الداعية السعودي، محسن العواجي، جرى اعتقاله بعد بثّ حلقته مباشرة، في حين رافق أيضا ذلك اعتقال الداعية محمد العريفي الذي لم يكن من ضيوف البرنامج. وإن ذهبت بعض المصادر إلى أن معدوه كانوا يريدونه مسك الختام لما يتمتع به الرجل من متابعة قاربت 6 ملايين وصار يوصف بإمبراطور تويتر في العالم العربي. وبعد أيام تمّ إطلاق سراحهما بعد توقيع تعهدات، لم تكشف عن فحواها، وإن كانت بعض المصادر تتحدث عن تعهد كل من العواجي والعريفي بعدم التدخل فيما يجري بمصر بعد عزل الرئيس مرسي من طرف القوات المسلحة بقيادة الجنرال السيسي. المغردون على تويتر يتحدثون عن أن السلطات السعودية أوقفت البرنامج لما أحدثه من جدل في المملكة، بعد تناول الضيوف تغريدات مثيرة كانت محل جدل واسع من قبل. ويوجد من ينفي ذلك ويوجه أصابع الاتهام إلى قناة المجد نفسها، التي أرادت الإثارة فقط. غير أن أغلبية الرأي العام وخصوصا في السعودية، يرون أن قناة المجد تعرضت لضغوطات كبيرة من قبل السلطات السعودية التي وجدت نفسها في موضع حرج بعد دعمها لعزل الرئيس المصري محمد مرسي. وبحسب الهاشتاق، الذي أطلقه المغردون على تويتر تحت وسم “إيقاف برنامج 140”، فإن الأغلبية الساحقة ناقمة على قرار التوقيف ووجهت أصابع الاتهام إلى وزارة الداخلية ووزارة الثقافة والإعلام، حيث وصف المغردون وبينهم شخصيات عامة، بأن توقيف البرنامج هو تكميم للأفواه ومناهض للحريات، في حين بينهم من يرى أن البرنامج ما فيه غير الإثارة التي تعتمد على مغردين ظلوا يثيرون الرأي العام السعودي والخليجي بتغريدات عن قضايا مثيرة وذات حساسية مفرطة. مقدم البرنامج الدكتور فهد السنيدي، لم يتحدث عن أسباب القرار ولم يكتب أي تغريدة بخصوص ذلك، في حين ظل الآلاف يتحدثون عن الكيل بمكيالين في التعامل مع القنوات والبرامج من قبل “الجهات العليا” في السعودية، حيث أن بعض البرامج الهابطة التي تبثها قنوات محسوبة على السعودية لم تتعرض إلى أي تضييق، في حين يجري استهداف البرامج الجادة مثل 140 الذي اعتبر برنامج الموسم بحسب ملايين المتابعين له والذي ارتفع عددهم بعد قرار التوقيف وصارت روابط حلقاته السابقة محل إقبال واسع.
فؤاد عبدالحق
يومية جريدتي 25/07/2013
0005
Be Sociable, Share!

????????? (0)


Bottom