كتاب سيصدر في أمريكا يؤكد ما سبق وكشفه أنور مالك عن خدمة القذافي للخميني بإخفاء الصدر

2016/01/15

كتاب سيصدر في أمريكا يؤكد ما سبق وكشفه أنور مالك عن خدمة القذافي للخميني بإخفاء الصدر

كان أنور مالك أول من كشف أن معمر القذافي خدم الخميني بإخفاء موسى الصدر، رجل الدين الشيعي اللبناني المعروف، وقد كتب مالك في مقال له نشره على “موقع الخليج أونلاين” في 26/10/2015 قائلا:

“قد كان العقيد معمر القذافي غير مرغوب فيه لدى نظام الحكم في إيران، وإن كان قد خدم الخميني عام 1978 بإخفاء موسى الصدر الذي كان المرجع العربي الشيعي الأول في كل العالم، وبإزاحته من مشهد التشيع العالمي أتيحت الفرصة للخميني كي يتصدر الزعامة، وبذلك انتقلت الزعامة الشيعية من العرب إلى الفرس”.

 

اضغط هنا للإطلاع على المقال

 

المعلومة الخطيرة نفسها تحدث عنها أنور مالك في إسطنبول خلال محاضرة ألقاها في مؤتمر “حقوق الأقليات في المجتمع الإيراني”، في 17-18/10/2015 وقد عقّب حينها كاتب لبناني مستبعدا ما طرحه مالك في محاضرته.

غير أن كتاباً سيصدر حول سقوط الشاه محمد رضا بهلوي في عام 1979 يساعد في إلقاء ضوء جديد على اختفاء الصدر. يطرح الكتاب بحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية – نقلا عن “هيفنغتون بوسط” – فكرة أن رجال الدين الإيرانيين الذين أطاحوا بالشاه- وعلى رأسهم زعيم الثورة في المنفى، آية الله روح الله الخميني- ربما رأوا في السيد الصدر تهديداً لهم.

الكتاب الذي يحمل عنوان “سقوط السماء: البهلويون والأيام الأخيرة لإيران الإمبراطورية” لا يكتفي بالتأكيد على أن الشاه والصدر كانت لديهما اتصالاتٌ سرية رغم التوتر الظاهري، بل يؤكد أيضاً أن الشاه ربما أراد عودةَ الصدر إلى إيران لإحباط طموحات الخميني، في الأشهر التي سبقت قيام الثورة.

يقدم الكتاب برهاناً على انعدام الثقة العميق بين الصدر والخميني، والذي اعتبره مجنوناً خطيراً، مكذباً تعاملهما الظاهري الودود والروابط العائلية التي تجمعهما. حسب الكتاب، أخبر الصدرُ الشاهَ بانعدام الثقة بالخميني.

يقول مؤلف الكتاب والبروفيسور في جامعة كولومبيا ، أندرو كوبر: “حتى الآن، وكما سترون في الكتاب، كانت الرواية أن موسى الصدر كان ضد الشاه ومع الخميني، لكن الكتاب يدحض هذه الرواية”.

السيد كوبر، المتخصص في شؤون الشرق الأوسط ومؤلف كتاب “ملوك النفط” الذي صدر في عام 2012 عن تاريخ التطور النفطي في دول الخليج العربي، قضى السنوات الثلاث الأخيرة باحثاً في كتابه الجديد الذي سيصدر في يوليو عن دار نشر Henry Holt and Company.

تعتمد المقاطع المتعلقة بالإمام المفقود على مقابلات مع عائلته ومعاصريه من المسؤولين ورجال الدين الإيرانيين. لكن الأهم ربما هو أن السيد كوبر تحدثَ مع المعاونين السابقين للشاه، والذين عادة ما احتفظوا بصمتهم وغالباً ما تم تجاهلُهم أثناء تناول موضوع مقدمات سقوط الملكية.

قال كوبر إن “الشاه كان مستعداً للدخول في حوارٍ مع الصدر. أعتقد أن الصدر كان يشكّل الأمل الأكبر في العيش المشترك بين الشيعية والحداثة في إيران. اختفاؤه أجهض هذا الحوار وفتح الطريق أمام التيار الشيعي المسلح في إيران”.

ورغم أن الكتاب يركز على الشاه، الذي مات في مصر عام 1980، كموضوع رئيسي، إلا أنه يحتوي على حبكة مثيرة للاهتمام تتعلق بالسيد الصدر الذي أصبح شهيداً بين الشيعة اللبنانيين. وحركة أمل، الميليشيا التي أسسها الصدر في عام 1975 للدفاع عن مصالح الشيعة خلال الحرب الأهلية اللبنانية، تبقى قوة سياسيةً فاعلة في لبنان.

النظرية الشائعة هي أن السيد الصدر وزملاءه خُطفوا وقُتلوا بأوامر من العقيد القذافي الذي دعاهم إلى طرابلس. وتتابع النظرية القول بأن العقيد القذافي، والذي كان يمول مجموعات مسلحة، ربما كان يتصرف وفق طلبٍ من ياسر عرفات، رئيس منظمة التحرير الفلسطينية، وبأن السيد عرفات كان غاضباً من معارضة السيد الصدر لمعسكرات الميليشيات الفلسطينية قرب الحدود اللبنانية مع إسرائيل.

تُفيد نظرياتٌ أخرى بأن الأموال التي منحتها ليبيا لحركة أمل فُقدت، أو أن سوريا اعتبرت نفوذ السيد الصدر في لبنان عائقاً أمام طموحاتها هناك، أو أن السيد الصدر كان على الجانب الخاسر من الصراع الداخلي الشيعي اللبناني.

 

للمزيد من الإطلاع عن محتوى الكتاب:

أضغط هنا

Be Sociable, Share!

????????? (0)


Bottom